منتدى مدرسة الهاشمية الثانوية للبنين

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

منتدى مدرسة الهاشمية الثانوية للبنين

منتدى المدارس الاردنية و العربية و العالمية
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مأساة رضيع غزة: قتل الجيش الإسرائيلي أمه بقذيفة وتركه للمجهول

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
eh_rh
مراقب عام
مراقب عام
avatar

ذكر عدد الرسائل : 1974
العمر : 43
نقاط التميز مسابقات : 20
نقاط التميز : 7425
السٌّمعَة : 33
الاوسمة :
الاوسمة2 : ادارة
احترام قوانين المنتدى :
100 / 100100 / 100

الدولة :
تاريخ التسجيل : 28/11/2008

مُساهمةموضوع: مأساة رضيع غزة: قتل الجيش الإسرائيلي أمه بقذيفة وتركه للمجهول   الإثنين يناير 26, 2009 5:16 pm

يزال يبحث عن لبنها ولا يتوقف عن البكاء
مأساة رضيع غزة: قتل الجيش الإسرائيلي أمه بقذيفة وتركه للمجهول


غزة - علا المدهون

لا يتوقف الطفل الرضيع أحمد السموني الذي لم يكمل عامه الأول عن البكاء بحثا عن حضن والدته التي قتلها "رصاص مسكوب" على سكان قطاع غزة بدأته إسرائيل في السابع والعشرين من شهر ديسمبر/كانون الأول عام 2008، وأنهته بعد 22 يوما متتالية.

بقي الرضيع أحمد على قيد الحياة، بينما قتلت والدته أمام أطفالها الستة ليفطم هو قصرا ودون سابق إنذار، فيما وجدت شقيقته الكبرى شيرين ابنة الثلاثة عشر ربيعا نفسها مسؤولة عنه وعن 4 أطفال آخرين هي كبراهم.

عندما يشتد البكاء بالرضيع أحمد، لا تجد شيرين التي أجبرتها آلة الحرب الإسرائيلية على أن تكبر قبل الأوان سوى البكاء والنحيب بجانبه.

التقت "العربية.نت" بأطفال عائلة السموني؛ ليصفوا حادث مقتل والدتهم أمام أعينهم، فيما لازالت تسيطر عليهم حالة من الصدمة والذهول ممزوجة بخوف ورعب وهلع من مصيرهم المجهول.

تقول شيرين "اقتربت الدبابات الإسرائيلية وزاد هديرها فيما رأينا بأم أعيننا طائرات مروحية تنزل جنودا مظليين في محيط بيوتنا". وتضيف "تجمعنا كلنا في غرفة واحدة حتى نلقى مصيرا واحدا إذا ما حدث لنا مكروه. كما أن كل أقاربنا تجمعوا في منزلنا بعد أن هدم جيش الاحتلال منازلهم".


قذيفة قتلت الجميع

وتكمل الطفلة شيرين قصتها، وهي تجهش بالبكاء، قائلة "في صباح اليوم التالي خرج ابن عمي لإحضار ماء لنا فأطلقوا عليه قذيفة وقتلوه على الفور. وما لبثوا أن أطلقوا قذيفة ثانية أدت إلى إصابة ومقتل جميع أفراد عائلتي، وقد أصيب جراء هذه القذيفة أخي الصغير محمود في أذنه ما دفع والدتي إلى أن تخرج حتى تحضر شيئا لإسعافه".

وتتابع "مزقنا ملابسنا لتضميد جراح المصابين، وفي هذه الأثناء خرجت أمي لإسعاف أخي محمود، ولكن جنود الاحتلال المجرمين لم يمهلوها لا هي ولا نحن لتضميد الجراح وضربوا قذيفة ثالثة قتلت الجميع أمام عيني ومن بينهم والدتي".

وتروي -بأسى- قصة مقتل والدتها فتقول "كانت أختي الكبرى تحمل أخي الصغير أحمد بينما خرجت والدتي لتفقد أخي المصاب محمود، وفي هذه الأثناء أطلقت القذيفة الثالثة مباشرة وقتلت أمي فورا، فيما أصابت شظية عين أختي الكبرى وقد دفعها الألم إلى أن تلقي أحمد على الأرض".

وتضيف "عندما أطلقت هذه القذيفة كان التيار الكهربائي مقطوعا والغبار الكثيف والدخان يحجبان الرؤية، ولم أستطع أن أرى شيئا لا أمي ولا إخوتي، ولكن جنود الاحتلال جاءوا وأجبروا كل من نجا من الموت على الخروج من المنزل قبل أن يهدموه فوق رءوس الأحياء والأموات".

وتتابع شيرين فيما لم تنقطع عن البكاء "خرجنا جميعا رافعين الرايات البيضاء، وكان جنود الاحتلال يضحكون ويستهزئون بنا. وكان الأمل لا زال يراودني أن أرى والدتي أو أن تكون لازالت على قيد الحياة، وأخذت أنظر يمينا وشمالا وفي كل مكان لعلها تأتي، ولكنها لم تظهر مرة أخرى".

وأكدت أنها لم تعلم بنبأ وفاة والدتها إلا بعد أربعة أيام، عندما أزيلت الأنقاض من فوق من تبقى من العائلة المنكوبة، مشيرة إلى أن جنود الاحتلال ردموا المنزل على من تبقى من الجرحى "ومنهم والدتي".

وتضيف أن أخيها الرضيع أحمد البالغ 11 شهرا "تعذب كثيرا بعد وفاة أمي، وظل يبكي لفترات طويلة".


رفضوا إسعاف المصابين

أما الأب المكلوم نائل السموني -39 عاما- فيجمع كل همومه وغضبه ورؤيته لواقع مدمر وغد مفقود بكلمات رددها خلال حديثه مع "العربية.نت"، قائلا "حسبي الله ونعم الوكيل على العرب واليهود".

ويتحدث نائل عن اليوم المشؤوم، قائلا "القذيفة الأولى لم تسقط مباشرة على منزلي، ولكنها قتلت اثنين من أقاربي الذين جاءوا ليحتموا في منزلي، أما القذيفة الثانية فقد أسفرت عن مقتل عدد كبير من أبناء عمي وإخوتي، بينما القذيفة الثالثة قضت على الجميع بمن فيهم زوجتي حنان التي تبلغ 35 عاما، وابنتي الكبرى وكل إخوتي وأعمامي وأبنائهم. قتل الجميع ولم يبق أحد، حتى أنني لا أعرف كيف لا أزال على قيد الحياة".

وتابع "نحن الناجون خرجنا فورا نرفع الرايات البيضاء، وبالطبع لم يكن لدينا رايات بيضاء، فأخذنا مناديل كان البنات يضعنها أغطية على رءوسهن ورفعناها رايات، إلا أن ذلك لم يشفع لنا عند جنود الاحتلال الذين قتلوا عددا منا وأعدموهم بدم بارد أمام أعيننا".

وأضاف "عندما حاولنا أن ننقذ من يصاب على الفور كان جنود الاحتلال يهددوننا بأن من ينقذ مصابا سيلقى نفس المصير".

ويوضح "لازلت أتألم على إياد ابن عمي الذي سمعته بأذني يستغيث ويصرخ ويطلب النجدة، ولكني لم أستطع أن أقدم له المساعدة؛ لأنني كنت سأقتل وسيبقى أطفالي وحيدين بلا أب أو أم. إصابته كانت بقدمه وكان يمكن إسعافه، ولكنه ترك لينزف حتى مات".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد جاسر
مراقب قسم البرامج
مراقب قسم البرامج
avatar

ذكر عدد الرسائل : 1263
العمر : 22
نقاط التميز : 4397
السٌّمعَة : 3
الاوسمة :
احترام قوانين المنتدى :
100 / 100100 / 100

الدولة :
تاريخ التسجيل : 07/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: مأساة رضيع غزة: قتل الجيش الإسرائيلي أمه بقذيفة وتركه للمجهول   الخميس أبريل 02, 2009 6:44 pm

مشكوووووور بارك الله فيك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مأساة رضيع غزة: قتل الجيش الإسرائيلي أمه بقذيفة وتركه للمجهول
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى مدرسة الهاشمية الثانوية للبنين :: حملة التضامن مع غزة-
انتقل الى: