منتدى مدرسة الهاشمية الثانوية للبنين

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

منتدى مدرسة الهاشمية الثانوية للبنين

منتدى المدارس الاردنية و العربية و العالمية
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جالتسجيلدخول
شاطر | 
 

 فوائد من الطب البديل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
هتلر
عضو جديد
عضو جديد


ذكر عدد الرسائل: 10
العمر: 21
نقاط التميز: 2282
السٌّمعَة: 0
الاوسمة:
احترام قوانين المنتدى:
0 / 1000 / 100

تاريخ التسجيل: 26/02/2009

مُساهمةموضوع: فوائد من الطب البديل   الأحد مايو 16, 2010 2:46 pm

الخوخ
الاجزاء المستعملة في الخوخ :

الثمرة الطازجة و المجففة .

موطن و تاريخ الخوخ :

موطنه الأصلي بلاد فارس في آسيا ، وانتقل من بلاد حوض البحر المتوسط إلى أوروبا .
أفضل أنواع الخوخ تلك التي تنمو في جبال لبنان وسوريا ، أما في أوروبا فهي تلك المزروعة في بوردو في فرنسا .

هنالك نوعان من الخوخ : نوع بري ، ونوع زراعي . أما النوع الزراعي فأصله بري لكن من خلال عملية التهجين اختفت أشواكه .

تركيب الخوخ :

ماء 80.60% ، سكر 17.60% ، نشاء 0.81% ، رماد ، أملاح معدنية وهي فوسفور 18% بوتاسيوم 25% كالسيوم 14% حديد 0.4% ونحاس 0.9% في المائة غرام . كما يدخل في تركيب الخوخ الصمغ و ألياف نباتية و فيتامين A وفيتامين C و Malic Acid و Pectin

إن نسب المواد في الأعلى تختلف في الخوخ المجفف : ماء 22.10% ، سكر 73% , رماد 0.40% .

استعمالات و فوائد الخوخ الطبية :

- الخوخ المجفف ملين لطيف للطبيعة يمكن تناوله بعد النقع لمدة 3 ساعات بالماء أو غليع قليلاً . وحيث إن مفعول تليين الخوخ لطيف فيمكن لتقوية تأثيره لمن يحتاج مفعولاً مليناً أوقى مزج الخوخ بمادة السنامكي Senna
- يخفف العطش وحر الجلد بالصيف . يخفض الحرارة للمحرورين
- يكافيء القيء والدوار
- يكافح الصداع والشقيقة عن طريق دهن زيته موضعياً وأكله (الثمرة) فيضاعف المفعول
- يكافح أمراض اللثة بالغرغرة
- يدر البول ويفتت الحصى والرمل
- فاتح للشهية . جيد ومنشط للمعدة __________________



الموز



الاجزاء المستعملة في الموز :

الثمرة الناضجة وغير الناضجة والعصير

تاريخ الموز :

يدعى الثمر Pantain وهو حوالي 40جنساً ، أهمية استعمال هذه العائلة إلى الثمر غير الناضج كطعام ، وأقل من ذلك استعماله وهو ناضج كثمار التي هي الموز : الثمار غير الناضجة غنية بالنشاء التي تتحول عند النضج إلى سكر .

إن أنواع الفاكهة من هذه العائلة تعرف باسم Banana (في انكلترا) والاسم Pantain يطلق على الأنواع التي تتطلب طهياً لكي تؤكل ، وهي تطبخ بالفرن أو تسلق أو تشوى أو تقلى بالزيت ، ويمكن أن توضع في الشوربة واستعمالاتها يكون مثل استعمال البطاطا ويمكن أن تجفف ثم تطحن إلى بودرة مثل الطحين .

تركيب الموز :

- ماء 10.62%
- بروتين 3.55%
- دهون 1.15%
- كربوهيدرات 81.67 % أكثر من 2/3 نشاء
- ألياف 1.15%
- فوسفات 0.26%
- أملاح معدنية 1.60%
- يحتوي فيتامين C وفيتامين B6 ، B2 ، B12 ، A ، D ، H

استعمالات وفوائد الموز الطبية :

- يعتبر الموز مادة غذائية أكثر منه مادة شفائية للعدوى
- يعتبر الموز علاجاً طارداً للديدان
- مادة مضادة للسعة الثعبان
- يعالج نوبات النقرس
- يكافح الإسهال
- يمنع تصلب الشرايين
- ينشط حركة الدماغ ووظائفه بسبب وفرة الفوسفور الذي فيه وهو ضروري للذاكرة والحفظ
- ملين للطبيعة
- يدر البول ويفتت الحصى والرمل وينشط الكلى ويزيد حيويتها
- مفيد لزيادة تعداد النطف المنوية
- يعالج السعال والتهابات القصية الهوائية
- ينعم البشرة ويزيل الكلف والأصباغ


جوز الهند



الاجزاء المستعملة في جوز الهند:

الثمرة .

مصدر جوز الهند :

الهند و آسيا .

استعمالات وفوائد جوز الهند الطبية :










2. يساعد في معالجة آلام القلب و فقرات الظهر ( الديسك ) و التهابات الورك . 3. ينشط الطاقة التناسلية . 4. ينشط الدورة الدموية في الدماغ و يعالج و يمنع الضربات الدماغية و الفالج و اللقوة. 5. ينشط وظيفة الكبد . 6. مهدئ للحالات النفسية من إحباط و اعتلال للمزاج ، و الجنون . 7. منشط للكلى و المثانة البولية . 8. يعالج قروح المعدة و الامعاء . 9. يعالج الباسور الداخلي و الخارجي و النازف . 10. مقو للبدن و مزيد لكتلة اللحم . 11. مقو للشعر خصوصاً الماء ، و زيته يساعد على إنباته . 1. مقشع و طارد للبلغم .


السوس Licorice




الاجزاء المستعملة في السوس :

الجذور ، الجذمور

الموطن و التاريخ :

ينتمي السوس الى نفس العائلة النباتية التي ينتمي اليها الفول و الفاصوليا و البازيلا و الحمص ، وهو حاليا يدخل في صناعة مواد أخرى مثل : التبغ ، اللبان " العلكة " ، الحلويات و السكاكر ، المشروبات ، معاجين الاسنان ، الصابون و الشامبو .

وهو حاليا يزرع بكثرة في الولايات المتحدة الاميركية ، روسيا ، اسبانيا ، تركيا ، اليونان ، الهند ، ايطاليا ، ايران و العراق .

موطنه في المناطق الحارة تحت 1000 متر ارتفاع .

تركيبته :

• سكريات
• مواد قابضة
• فلافونيدات
• غليسيريزين
• حامض غليسيزتينك " اسيد "
• استروجين نباتي

استعمالات و فوائد السوس الطبية :











3. علاج لتقرحات المعدة و الجهاز الهضمي : خلاصة السوس التي تحتوي " اسيد الغليسيرتنيك " المركّز تعالج قرحات الجهاز الهضمي و تشفيها في الانسان و الحيوان ، و لكن لسوء الحظ سببت المعالجة بالسوس تورما ًفي الكاحل و ذلك لأن السوس يحبس الماء في الجسم و يمنع إدراره ، الامر الخطير الذي يؤدي الى ارتفاع ضغط الدم ، وفي ذلك خطورة على الحوامل و المرضعات ، و أي انسان مصاب بالسكري ، ويؤدي الى ارتفاع ضغط العين ، ارتفاع الضغط الشرياني ، امراض القلب ، او إصابة بجلطات في القلب او الدماغ او الاطراف و الاعضاء الاخرى . وفي السبعينات ظهر العقار المسمى " Tagamet " تاجامت ، و يحتوي على مادة " Cimitidine " سيمتيدين ، و جرت عدة دراسات مقارنة بين خلاصة السوس و السيمتيدين ، و كانت النتائج ان السيمتيدين افضل من خلاصة السوس في علاج " قرحات المعدة " . اما على قرحات الاثني عشر " الامعاء " فإن خلاصة السوس أعطت وقاية افضل ضد عودة القرحات المعوية ، و بقي تراكم الماء بالجسم مشكلة العلاج بخلاصة السوس . أما سبب تراكم الماء بالجسم عند تناول خلاصة السوس ، فإن السوس يلعب دورا ًهرمونياً مثل الهرمون " Aldosterone " الدورستيرون ، التي تفرزه " غدة الكظر " . وهو يمنع خروج الماء و الملح من الجسم . لحسن الحظ اكتشف العلماء انه بالامكان عن طريق إزالة 97% من اسيد الغليسيرتنيك ، و سمي الناتج ( DGL ) deglycyrrhizinated licorice " ديغليسير زينيتد ليكوريس " وفي دراسة اخرى تبين ان هذا الدواء شفى القرحات اسرع من " السيمتدين " . حاليا يرى العلماء بأن قرحات الجهاز الهضمي تسببها ميكروب تسمى " Helico bacter " عصيات هليكوبكتر بيلوري . ولذلك لا تستعمل خصلاصة السوس في الولايات المتحدة الاميركية ، وعلى العكس تماما فقد ابقت المدرسة الاوروبية على العلاج بخلاصة السوس المخفضة مع اعتبار العلاجات الاخرى و نتائج الاكتشافات الحديثة . 4. التهابات المفاصل : للسوس مفعول مضاد للالتهاب و خواص مضادة لأمراض و التهابات المفاصل ، و ذلك عبر تناول " أسيد الغليسيرتنيك " ، وعلى من يجب تجربة هذا التأثير أن يكون تحت إشراف طبي . 7. التهابات الكبد : استعمل الصينيون السوس في علاج مشاكل الكبد منذ قرون ، خصوصا التهاب الكبد الوبائي C . قد اثبتت التجارب ان السوس هو مضاد قوي للفيروس (Antiviral ) كما أثبتت بأن النبتة لها مفعول يحمي الكبد من امراض التشمع ( cirrhosis ) ، كما تظهر الدراسات بأن النبتة لها بعض المفعول على فيروس الانفلونزا و فيروس ( HIV ) ، وهو الفيروس الذي يسبب الايدز . 8. الالتهابات : يكافح السوس البكتيريا الضارة التي تسبب امراضاً ، خصوصاً تلك الخطيرة امثال انواع التسافيلوكوكس و الستربتوكوكس ، كما يكافح الفطريات التي تسبب الامراض النسائية المهبلية المسماة Candida albican ، إن ذر بودرة السوس على الجرح النظيف يمنع الالتهابات . 9. عوارض سن اليأس : السوس يحتوي على هرمون انثوي طبيعي نباتي " فايتوإستروجين " ، وهي المسؤولة عن تخفيف عوارض سن اليأس ، وهي تطيل شباب و إحاضة المرأة كبديل للهرمون الانثوي الذي تفرزه مبايض المرأة . 2. للرشح و السعال و التهابات اللوزتين : الدراسات الحديثة تؤكد هذه الفوائد فإن " أسيد غليسرتنيك " له مفعول يكبح السعال .الجديد في الابحاث :

و من المواد المكتشفة في تركيبة السوس :





3. مواد " تيتربينويدات " : وهي موجودة بعرق السوس ، الحمضيات ، و بنسب اقل في الحبوب ، خضار القرنبيط ، الملفوف ، و البروكلي ، وهي مواد نباتية تفكك الهرمونات الستيرويدية ، التي تساعد على نمو السرطانات ، و تخفف من سرعة انقسام الخلايا و تكاثرها كما يحصل في الاورام السرطانية . 4. الفينولات : وهي مواد نباتية مسماة " فايتوكمكلس " ، وهي ذات مفعول يكافح امراض معينة ، هذه المواد " فايتوكميكليس " موجودة ايضاًَ في الخضار و الفاكهة ، تمنع " الفينولات " نجاح الاورام و نموها . 5. مواد تكافح تآكل الاسنان و تسوسها ، قد يكون الوس هو علاج المستقبل لمنع هذه الآف 2. مادة " اسيد الغليسيرتنيك " ، وهي التي تعطي السوس طعمه و تستعمل كمنكه لطعمة السوس ، قد أثبتت الابحاث بأنها تقلل حجم الاورام في الفئران ، و اختبرت هذه المادة عند اليابانيين كمادة محتملة لمعالجة السرطانات . 5. بثور و تقرحات الفم : وهي تقرحات تحصل بالفم موجعة تسمى canker sores ، وهي تدوم اسبوعيا ًقبل زوالها ، وفي دراسة اجريت كانت النتائج ان 75% من المرضى بدأ التحسن بعد يوم من العلاج و تم الشفاء التام في اليوم الثالث للمعالجة . 6. علاج حالات الفيروس " هيربس " : السوس ينشط خلايا الجسم لإفراز الإنترفيرون وهي مواد مضادة للفيروس .كما انه يكافح الفيروس المسمى Herpes simplex , وهي فيروس تحدث تقرحات في المناطق التناسلية وهي منتشرة كثيرا في الغرب ، و كان العلاج عن طريق رش بودرة السوس على التقرحات . 1. تصديقاً لاسمه اليوناني " الجذر الحلو " فالسوس احلى 50 مرة من السكر ، يستعمل كمنكه لإزالة مرارة طعم " خلطات الاعشاب " و الادوية ، السكاكر ، المشروبات ، الاطعمة ، اللبان ، معاجين الاسنان , و الصابون ، إن حلويات السوس في الولايات المتحدة تحلى بنكهة اليانسون ، اما في اوروبا فحلوى السوس تنكه بالسوس . 1. يحتوي السوس على مادة الكومارين التي توجد في النباتات التي نأكلها مثل البقدونس ، الحمضيات ، تعتبر هذه مواد مرققة للدم طبيعية ، وهي تميع الدم و تمنع تجلطه و بذلك تمنع امراض جلطات الدم التي تصيب القلب " الذبحة " و جلطات الدماغ التي تسبب " الفالج " ، و يعتقد بأن مادة الكومارين تمنع نمو السرطانات .


خزامى ، الخزامى Lavender









موطن الخزامي :

هي نبته على شكل شجيرة تعيش في المناطق الجبلية ، في الغابات التي تحيط بالنصف الغربي من القارة الاوروبية ، منطقة البحر المتوسط ، وهي تزرع بوفرة لرائحتها العطرة في فرنسا ، ايطاليا ، انكلترا ، و النرويج .
وتزرع الآن في استراليا لكي يصنع من زهرها العطور .

و الزيت العطر في زهر الخزامى مهم من الناحية التجارية ، خصوصاً انه يستعمل كثيراً في صناعة العطور ، وبشكل اقل في صناعة الادوية او المعالجة ، و الرائحه اللطيفة العطرية توجد في الزهر وفي كل اجزاء الشجيرة ، و الخزامى لا يباع فقط لأجل زيته العطر ، بل يباع بشكل باقات خضراء تعطر الاجواء حيث توضع و بشكل جاف ، ويطحن لكي يتحول الى بودرة ( مسحوق جاف ) تعبئه الشركات في مغلفات صغيرة .

هنالك عدة اجناس من الخزامى ، تستعمل جميعها في إنتاج زيت الخزامى . ولكن الجزء الاكبر يُنتج من الخزامى المسماة Lavandula vera ، وهي تنمو في الاماكن التي تسقط عليها اشعة الشمس باستمرار ، و المناطق الصخرية في حوض الابيض المتوسط ، ويسمى هذا النوع من الخزامى باسم " الخزامى الانكليزي " . وهو يتمتع بعطرية اكثر و لطافة اكثر بالرائحه من " الخزامي الفرنسي " . وهو ثاني الانواع التي تستعمل في إنتاج زيت عطر الخزامى ، و بالتالي فإن الاول يرتفع ثمنه عشرة اضعاف الثاني .

وكانت شجيرات الخزامى تنتشر في الاماكن حول لندن بشكل كثيف ، إلا ان ذلك لم يعد موجوداً بسبب استعمال هذه الاراضي لبناء الابنية السكنية .


تاريخ نبتة الخزامى :

حسب مؤرخي النبات ، فإن الاغريق اطلقوا الاسم Nardus على زهر الخزامى وهو مشتق من اسم مدينة سورية .

تقطير زيت الخزامى :

تتغير نوعية و مواصفات زيت الخزامى من موسم الى آخر حيث يلعب عمر شجيرات الخزامى دوراً في تحديد قيمته الطبية . و كذلك الطقس يتدخل في كمية و نوعية الزيت الناتج . إن كمية الشمس في الاسابيع التي تسبق تقطير الزهور تلعب دوراً مهماً ، وافضل انواع الزيوت يكون بعد محصول حار ، جاف ، إذ إن كثرة الامطار تقلل من المحصول .


التركيبة :

إن أهم جزء في تركيبة الخزامى هو زيت عطري ، لونه باهت اصفر او اصفر الى اخضر ، او يكاد يكون دون لون ( حسب المحصول ) ، ذو رائحة عطرية مميزة ، وطعم حاد لاذع و مر بالفم ، و اهم ما يتركب منه هذا الزيت مادة تسمى : Linalyl acetate و Linalool . وهنالك مادة اخرى Cineol . Borneol . Pinene . وبعض Tannin ، و املاح عضوية .


استعمالات و فوائد الخزامى الطبية :

كان يعتقد بأن الخزامى و عطره هوحكر على صناعة العطور الى ان ظهر علم Aroma Therapy ، اوالمعالجة بالعطور والروائح ،وهذه الطريقة بالمعالجة تستفيد من مزايا العطور في التهدئة ، والاسترخاء ، و الشفاء ، إن تدليك الزيوت العطرية على الجلد او إضافتها الى ماء الاستحمام هو الاساس الذي تتم به المعالجة و تسخن العطور بلطافة عن طريق الضوء قبل وضعه على الجلد عبر لمة تسمى aroma defuser .

إن الروائح المختلفة تُحدث ردات فعل و آثاراً عاطفية مختلفة في الانسان ، فبعض العطور تنشط و بعضها يزيل التوتر و البعض الآخر يُحدث النوم .
وهنالك بعض العطور التي لديها تأثير معقم ، وهذه كانت تستعمل لتعقيم غرف المرضى في الزمن الذي كان ما قبل المضادات الحيوية .
ومؤخراً اكتشف العلماء بأن لزيت الخزامى تأثيراً على النفس و امراضها . و اكتشف الباحثون بأن للخزامى تأثير على المرضى المصابين بالارق ، وهم يستعملون المنومات .

و يعتبر الخزامى :
• منشط للقلب و الكبد و الطحال و الكلى ، أي لمعظم الآلات الداخلية .
• يمنع رائحة الجسد و العرق .
• يعقم الجروح " مغلي " .
• علاج للحنجرة ، غرغرة بالماء المغلي بالخزامى

الخمائر Yeast Saccharomyces






الخمائر او الخميرة هو الاسم الذي يطلق على Saccharoyces . وهي نوع من الفطريات تستعمل في صناعة الخبز وفي إنتاج التخمير الكحولي، وفي بعض الحالات كعلاج لبعض الامراض .
بعض الخمائر نافع ، وهنالك أصناف خمائر تسبب امراضاً للإنسان .

- الخمائر النافعة لها عدة مصادر :
1. Brewers yeast : هي خمائر نحصل عليها كناتج لعملية صناعة البيرة من حشيشة الدينار . وهي قد تسمى الخمائر الغذائية .
2. Torula yeast : وهي خمائر تنمو على لب الخشب . الذي يستعمل في صناعة الخشب او صناعة دبس السكر .
3. Whey yeast : ناتج يحصل في الحليب والجبن .
4. Liquid yeast : وهي تُتتج في سويسرا والمانيا ، بجعل الخمائر تتغذى على الاعشاب ، البرتقال ، والكريب فروت .
قد تكون الخمائر جافة ، او سائلاً مثل الصنف الأخير Liquid yeast .


استعمالات و فوائد الخمائر الطبية

1. تعتبر الخميرة من أغنى المصادر بالحديد العضوي ( وهو الشكل الطبيعي للحديد العضوي ) .
2. مصدر مهم للبروتين .
3. مصدر واسع للفيتامينات العضوية الطبيعية ما عدا فيتامين ب12.
4. منجم طبيعي للمعادن النادرة بالجسم ، ومصدر للأحماض الأمينية .
5. مصدر مهم لجميع أنواع الفيتامين ما عدا ( A.E.C ) .
6. تخفض مستوى الكوليسترول بالدم عند مزجه مع اللستين .
7. تعالج مرض النقرس .
8. تخفف حدة أوجاع وآلام التهاب الاعصاب .
9. تعتبر الخميرة طعاماً كاملاً .
10. حيث إن الخميره غنية بالفوسفور ، فالأفضل زيادة تناول الكالسيوم كشرب الحليب معها ، حيث إن الفوسفور يساعد على إخراج الكالسيوم من الجسم ، والاستعمال الجيد هو بزيادة فيتامين Bcomplex . والكالسيوم عند تناول الخميرة مما يؤدي الى تحسين أداء الخميره .
11. تناول الخميره مع الماء يعيد الحيوية والنشاط الى الجسم المنهك خلال دقائق . هذا المفعول يدوم ساعات .
12. جرعات عالية تهدئ الاعصاب ، تعدل المزاج ، تحسن النوم ، تستعمل في علاج المصران الاعور ، والشقيقة .
13. الخمائر مصدر غني ( طبيعي ) بالبيوتين .
14. الخمائر مصدر غني ب Pantothenic acid .
15. الخمائر مصدر غني ب Chromium الذي يعالج مرض السكري ( النوع الثاني ) .
16. الخمائر مصدر غني بالزنك .
17. الخمائر مصدر غني بالفوليك اسيد .
18. الخمائر مصدر غني بالميلاتونين ، وخاصة خميرة البيرة .
19. تستعمل الخميرة في علاج حساسية الجلد ، وفي صناعة ماسكات الوجه وفي التجميل ، وفي علاج حب الشباب .
20. إن الخميره التي تستعمل في صناعة الخبز يستخرج منها مادة تسمى Beta1.3glucan وهي تعتبر منشطاً للمناعة بالجسم . وتزيل تأثير الاشعة UV الشمسية التي تؤدي الى ضعف المناعة في الجسم أمام الالتهابات والسرطانات .




فستق عبيد ( فول سوداني )
Peanuts ( Arachis Bypogaca




الثمرة

الموطن و التاريخ :

منشأه اميركا الجنوبية ، البرازيل و البيرو ، فقد عثر على حبوب فول سوداني متحجرة في خرائب الانكا بالبيرو . وبعد دخول الاسبان الى هذه المناطق في اميركا الجنوبية ، نقلوها الى افريقيا ، ومن افريقيا انتقلب نبتة الفستق عبيد حيث سميت على اسمهم ، و يقصد بكلمة عبيد ( الإفريقي ) . حيث كان الغربيون يستعملونهم كرقيق اسود ، وانتقلت النبتة الى الصين و الهند و اندونيسيا ، و الفلبين و المكسيك ، و امريكا الجنوبية ، وبوجه خاص البرازيل ( موطنها الاصلي ) و الارجنتين .

يستعمل الفستق عبيد لأغراض و صناعات كثيرة منها ، العدسات اللاصقة من زيت الفستق عبيد ، وفي صناعة المنظفات ، والذي يبقى بعد عصر الزيت من فستق العبيد يستعمل كعلف لتغذية الماشية ، و يدخل الفستق العبيد في صناعة الاغذية الخاصة برواد الفضاء الاميركين .

تركيبته :

إن كل كوب من زبدة الفول السوداني التي تصنع بكثرة في الولايات المتحدة الاميركية تحتوي على :
- زيت نباتي
- بروتين نباتي
- املاح معدنية
- فوسفور ، حديد ، يود ، بوتاسيوم ، صوديوم .
- فيتامينات ( B1 , B2 , A , C , PP )

استعمالات و فوائد الفول السوداني ( فستق العبيد ) الطبية :

1. يستعمل لحمل الادوية ، و تأخير و تطويل مفعولها بالجسم ( بنسلين ، ادرينالين ) .
2. يدخل في صناعة الماكياج و الكريمات التجميلية ، لأنه يساعد على إكساب البشرة صحتها و ليونتها و نعومتها ، و يمنع الشيخوخة و التجاعيد و التعفن بالجلد .
3. يساعد فيتامين PP ، و البروتين الموجود بالفستق على المحافظة علىصحة و مرونة الاوعية الدموية من داخلها ، فيمنع ترسب الكوليسترول و الكالسيوم التي تسبب نشاف الاوعية الدموية ومن ثم انسدادها .
4. يساعد الفستق العبيد على إنماء العضلات و تغذيتها ، و الاعصاب التي تغذي العضلات ، يستعمل زيت فستق عبيد في تدليك العضلات المشلولة و المريضة ، يزيد في وزن و كثافة العضل .
5. يوقف النزيف الدموي بواسطة PP .
6. يرفع الكوليسترول النافع HDL ، و يخفض الكوليسترول الضار LDL .
7. يخفض مستوى السكر في الدم عند المصابين بالسكري .
8. يساعد على النشاط الذهني بواسطة البروتين الذي يحويه ، و الفوسفور و فيتامينات B1 , B2 .
9. يغذي الجسم عبر إعطائه البروتين اللازم .
10. هنالك دراسات عن تأثيره لمنع السرطانات التي تصيب العضلات .



الزعتر

الشجيرة و الاوراق

موطن و تاريخ الزعتر

وهو النوع الزراعي للصعتر البري الذي يوجد في الدول مثل إسبانيا ، وبعض الدول الاوروبية التي تقع على حوض البحر الابيض المتوسط ، وفي الجزائر و تونس و لبنان وسوريا وفلسطين و الاردن ، وحالياً يزرع في معظم الدول التي تتمتع بمناخ معتدل ، ولا نعرف بالتحديد الوقت الذي دخلت زراعة الصعتر الدول الشمالية .

كان معروفا وشائعاً في انكلترا في اواسط القرن السادس عشر
يفضل النحل الصعتر ، و النكهة الناعمة التي يعطيها الصعتر للعسل توضح اسباب اشتهار العسل في المنطقة المسماة Mount hymettus ، القريبة من العاصمة أثينا، والتي يرعى النحل فيها على الصعتر البري .
استعمل الرومان الصعتر لإضفاء نكهة على الاجبان و المشروبات الكحولية .

تركيب الزعتر

- زيت الصعتر يحتوي رئيسياً على :
Thymol بنوعيه phenols وهو المهم طبياً و carvacrol .
Borneol, menthone, pinene, cymene, linalool

استعمالات و فوائد الزعتر الطبية

1. معقم و قاتل للجراثيم و البكتيريا ، و الالتهابات الفطرية .
2. مزيل للمغص ، و تشنج الامعاء ، و النفخة ، طارد للريح ، مكرع ، مجشئ ، مقوي للجسم .
3. يمنع التخمرات في المعدة .
4. يساعد الجسم على بدء التعرق في الحالات الحرارة و الامراض .
5. يزيل السعال و البلغم ، مقشع ، و يعالج الربو و السعال الديكي ، ويزيل ضيق النفس .
6. يمزج الزعتر بالمرهم و يستعمل لمعالجة الثآليل .
7. يعالج الاوجاع و الآلام ، خصوصاً آلام الفقرات ( الديسك ) ، و عرق النسا ، و آلام الروماتيزم .
8. يستعمل في صناعة العطور و مركبات التجميل و الصابون ، كما يستعمل لتحنيط الموتى ، مزيل للتعرق .
9. مخدر موضعي ، يستعمل في حفظ اللحوم .
10. يستعمل في حالات الصدفية ، الاكزيما ، معالجة الحروق الجلدية ، يطرد البعوض عن الجلد .
11. يقتل و يطرد الديدان .
12. يستعمل في معالجة مرضى السكرى .
13. يعالج انواع الرشح .
14. يساعد على ترقيق خلايا الدم ، لكي تغادر او تدخل عبر جدران الاوعية الشعرية .
15. يعالج العجز الجنسي و ينشط الطاقة التناسلية .
16. ينشط النظر و يمنع نشاف و شيخوخة عدسة العين ، وإصابتها بالمياه الزرقاء .
17. يعالج الفالج و الرعاش ، ينشط الدورة الدموية بالدماغ .
18. يعالج بعض الامراض النفسية مثل الهستيريا .
19. يعالج الصداع و آلام الدورة الشهرية عند السيدات


زيت الخروع





تحتوي بذرة الخروع على 50% من وزنها زيتاً ، وهذا الزيت هو المستخدم طبياً .

وقد عرف زيت الخروع ( Castor Oil ) في الطب القديم . ويقال انه يحلل الرياح والأخلاط الباردة ، وإذا أكل أخرج البلغم والأخلاط اللزجة برفق ، وأدر الحيض وأخرج المشيمة .

ودهن الخروع يلين كل صلب خصوصاً مع ماء الفجل ، ويغسل به مع الخردل أوساخ الجسم فينقيه ، بالإضافة الى ان زيت الخروع مُسهّل معروف ، فإن له تأثيره الواضح على الجلد وما يليه من أنسجة الجسم الداخلية .

وزيت الخروع دواء مفيد جداً في معالجة تقرحات الجلد ، ولإزالة الثآليل : تدلك 20 مرة في الصباح ومثلها في المساء بزيت الخروع دلكاً جيداً ليدخل الزيت داخلها .

وفي القبالة _ الولادة _ تُدهن الصُرّة عند الاطفال بزيت الخروع ، اذا تأخر شفاؤها بعد الولادة ويدلك الثديان بزيت الخروع لإدرار الحليب منهما .

وفي احمرار العين وتهيجها ، تنقط فيها نقطة من زيت الخروع .

وإذا كان نمو الشعر عند الاطفال غير مرضٍ ، تدلك فروة الرأس مرتين في الاسبوع بزيت الخروع ، ويبقى الزيت فيها طيلة الليل . ويغسل في الصباح ، وبعد الوصول الى النتيجة المطلوبة ، يكتفى بإجراء هذه العملية مرتين في الشهر لصيانة الشعر وفروة الرأس .

وإذا دهنت رموش العين ثلاث مرات في الأسبوع بزيت الخروع ازدادت كثافة وطولاً ، وكذلك الحواجب إذا عولجت بزيت الخروع ازدادت كثافتها .

وتعالج النزلات الصدرية ، خاصة المتمركزة منها في القصبات بتدليك الصدر بمزيج مكوّن من : ملعقتين من زيت الخروع ، ملعقة من التربنتين ، ويحضّر هذا المزيج بتسخين الخروع اولاً في حمام مائي ، يوضع الإناء المحتوي للزيت في ماء ساخن يغمره حتى ثلثيه ، يضاف اليه التربنتين بعد ذلك ، وفي الحالات الخفيفة يدلك الصدر بهذا المزيج مرة واحدة فقط في المساء ، وتكرر هذه العملية في الحالات الشديدة ثلاث مرات اثناء النهار .

وتطرّى البواسير البارزة الى الخارج بدهنها بزيت الخروع ، حيث يمكن بعد ذلك إعادتها الى الداخل .

وبعض المزارعين يحتفظون بزجاجة من زيت الخروع للطوارئ ، حيث يطلون به الجروح ، وذلك باستعمال ريشة من ريش الطيور تغمس في زيت الخروع ويدهن بها مكان الجرح .

وكل من يحمّل قدميه أعباء شديدة ، عليه ان يدلكها في المساء قبل النوم بزيت الخروع ، ثم يلبس الجوارب وينام بها حتى الصباح ، وذلك مرتين في الاسبوع .
وبهذه الطريقة تزول آلام القدم ، ويطرى جلده ، ويشمل ذلك ما قد يكون في الاصابع من مسامير لحمية – كالو – فيصبح الجلد ناعماً .
فزيت الخروع من أفضل الادوية لإزالة التضخمات القرنية من أصابع القدم .


اللفت Turnip






اجزاء اللفت المستعملة

الاصل اي الثمرة والبزر.

استعمالات و فوائد اللفت الطبية

الثمرة
- يدر البول، يفتت الحصى ، يمنع انحباس الماء بالجسم والتنفخ ( الاستسقاء).
- منشط للكبد ، يعالج اليرقان ، ويمنع امراض حصى المرارة.
- يعالج امراض الفقرات والحوض.
- يعالج ضعف البصر لما فيه من فيتامين أ ومشتقاته.
- مقشع يعالج امراض الرئة خاصة Bronchitis .
- ينفع لآلام النقرس.
- ينشط الدورة الدموية بالكلى مما يساعد على التخلص من اليوريك اسيد .
- منعِّظ، منشط قوي للطاقة الجنسية.

عصير اللفت

يعتني بالبشرة وينعمها، يمنع الكلف.

زيت اللفت

منشط للجسد ومقوي للبصر.

طريقة استعمال اللفت

- مكبوس بالماء والملح، مطبوخ مع شوربة الخضار سلقاً، عند القلي يعطي مذاقاً مراً لا يُنصح بذلك، ويؤكل محشواً باللحم أو باللحم والأرز.
- تغش المربيات باللفت حيث إنه لا طعم له ولا رائحة بالسلق.


العصفر(الزعفران)





الاجزاء المستعملة في العصفر هي الازهار

موطن و تاريخ العصفر لا يمت بأية صلة للزغفران، بالرغم من ان ازهار الزعفران لها نفس استعمالات العصفر، يزرع العصفر بكثرة في الهند، الصين وأجزاء أخرى من آسيا، وفي مصر وجنوب أوروبا، ولكن موطنه الاصلي غير معروف ( في الشرق الاوسط ) .

يحتوي العصفر عل مادتين ملونتين، حمراء وصفراء، الحمراء أهم من الصفراء تستعمل عادة في دباغة الحرير، واللون الاحمر يمزج مع بودرة التلك، لصناعة ما يسمى بـــ ( rouge ) الذي يستعمل لصباغة شفاه النساء.

يستعمل العصفر لغش الزعفران الباهظ الثمن، وذلك للتشابه بين الاثنين، يستخرج من البذر زيت مهم.


استعمالات و فوائد العصفر الطبية :


• يحتوي العصفر على Poly unsaturated fatty acids . وهي أحماض أمينية غير مشبعة، تحتوي على مادة تسمى Omega6 fatty acid ، وهذه المواد مهمة في تغذية وعلاج المرضى المصابين " بالتصلب اللويحي". وهو مرض يصيب النخاع الشوكي.
• يعالج قبوضة المعدة وملين طبيعي.
• خافض للحرارة.
• مخفض لمستوى الكوليسترول بالدم.
• يعالج أمراض الدورة الشهرية عند الاناث.
• يستعمل في الامراض التي تتميز بطفح جلدي، مثل الحصبة.
• يزيل الدبغ الجلدي الزائد الناتج عن تراكم كميات زائدة من الصبغة الجلدية، ويعالج الكلف والبهق.
• يعالج التهابات الفم " القالوع " .
• يعالج الفيروس المسمى Herpes simplex . والالتهابات التي يسببها.
• ينشط وظائف الكبد.


العصفر يتوفر بشكل:


شاي ، مستخلص ، كبسولات ، سائل .

محظورات:


- يجب عدم استعمال العصفر مع الادوية التي تؤثر على مناعة الجسم وخاصة بعد عمليات زراعة الاعضاء.
- يجب عدم استعمال العصفر في فترة التلقيح للأطفال ( التطعيم ).
- يجب عدم استعمال العصفر بكثرة للأمهات المرضعات والحوامل.


الذرة




الاجزاء المستعملة في الذرة


البذور ، الشعر

موطن و تاريخ الذرة


- امريكا الجنوبية ، يزرع في امريكا الشمالية ، استراليا ، افريقيا ، الهند ، وحاليآ في فرنسا و حوض البحر الابيض المتوسط ، ويزرع في كل أنحاء العالم ، والموطن الاصلي هو المكسيك في امريكا الوسطى حيث كانت النبتة معروفة منذ آلاف السنين .
- جاءت هذه النبتة من الارض الجديدة مع كريستوفر كولومبوس و فرناند بيزار الذي حملها من البيرو ، زرعت في باديء الامر في اسبانيا وانتقلت بعدها إلى فرنسا .

تركيب الذرة


- ماء 10.2 % من وزنها
- مواد بروتينية 15.2 % Zein
- زيوت دهنية 3.8 % ( صفراء )
- مواد معدنية 0.9 %
- مواد نشوية
- سكر
- Gluten
- Dextrine
- الياف سيليلوزية
- Silica
- املاح معدنية : فوسفور ، مغنزيوم ، صوديوم ، بوتاسيوم

استعمالات و فوائد الذرة الطبية


- الذره مدر للبول ، مفتت للحصى والرمل ، يمنع الورم واحتباس الماء بالجسم ، منشط للجسم ، يمنع الالتهابات في المثانة البولية
- ملطف و منعم للجلد والبشرة
- يعالج الالام الروماتيزمية وغيرها مثل النقرس والتهابات المفاصل
- يسكن الغثيان والاستفراغ
- يرفع الكوليستول النافع HDL ويخفض الكوليسترول الضار LDL ، ويمنع تراكم الدهن بالجسم ، وجيد للذين يتبعون حمية لتخفيض الوزن كبديل للسمن الحيواني ( يمنع الترهل والبدانة )
- يوصف لمرضى القلب لمنع النوبات وانسداد الشرايين القلبية
- يمنع النزف
- يخفض مستوى السكر بالدم




القرفه





موطن القرفة

- آسيا، تحديداً سيلان ، وينمو بوفرة في مالابار، وكوشين بالصين، سومطرة(أندونيسيا) والجزر الشرقية.
- يزرع في البرازيل، موريتز، الهند، جامايكا.
- ينمو بشكل أفضل في المناطق الرملية.
- تفضل نبتة القرفة الاماكن المغطاة، ذات المطر المستمر،والحرارة.
- إحتكر الهولنديون تجارة الإنتاج البري في العالم.
- البدء بزراعة أشجار القرفة، كان عام 1776م وذلك بسبب المعارضة الهولندية لزراعته خوفاً من أن يكون الصنف الزراعي ذا خصائص متدنية.
- تُزرع القرفة حالياً بشكل واسع، تنمو أشجار القرفة حتى تبلغ 20-30 قدماً طولاً.
- للقرفة رائحة عطرية طيبة، ولها نكهة حلوة وطيبة، إذا تم تقطيرها تعطي كمية قليلة من الزيت، ذات نكهة لذيذة.


الاجزاء المستعملة في القرفة


اللحاء

تركيبة القرفة


- لغاية 10% زيوت طيارة.
- Tannin وهو مادة قابضة.
- هلام.
- سكر.

فوائد و استعمالات القرفة الطبية


- مكرّع ومجّشئ وقابض Astringent .
- منشط للجسم وطاقاته، ذو مفعول موضعي خارجي أكثر منه عبر الفم.
- معقّم.
- يُستعمل كبودرة لصناعة "المغلي" .
- لديه خاصية الاختراق يدخل الى ما يسمى Cell tissue fluid . ويخترق الحواجز مثل الحاجز الدماغي Brain barrier . ويخترق الى الانسجة البعيدة والعميقة فيحّسن أداء الدواء.
- يوقف الغثيان والقيء، يخرج الارياح، يزيل النفخة.
- يعالج الاسهالات.
- يعالج النزيف الدموي.
- يعالج ويخفض مستوى السكر بالدم.
- ينشط الدورة الدموية بالكلى، يستعمله أصحاب الكلى الصناعية في غسيل دمائهم.
- يزيد طاقة الجسم والصحة والنشاط.
- يُستعمل في معالجة المرض المسمى Multiple sclerosis : اللويحي ويستعمل معه ( الطحينة، العصفر، زيت دوارالشمس، زيت الصويا ).
- يعالج خفقان وتسرع القلب.
- مهدئ للقلق، يزيل الهلوسة والوساوس ، يعالج اعتلال المزاج والإحباط.
- ينشط حركة الامعاء، ويكافح قبوضة المعدة.
- ينشط وظائف وعمل الكبد، يمنع الريقان وجميع أسبابه.
- يمنع ظهور البواسير.
- ينشط الدورة الدموية في الدماغ، يمنع الجلطات والفالج والرعاش.
- يزيل الدبغ الجلدية والكلف.
- ينشط الطاقة التناسلية عن طريق تحسين عملية الانتصاب عند الذكور.
- يعالج التقرحات والبثور الناتجة عن الفيروس المسمى Herpes simplex . وغيره من الاصناف.
- يعالج أمراض الرشح والزكام.
- يقوي حدية البصر بالاكتحال والشرب.
- يزيل أمراض الصدر والسعال ويقشع البلغم.
- مدر للبول. يفتت الحصى والرمل، يزيل الزلال من البول.
- مدر للطمث عند الفتيات.





الرمان Pomegranate





الاجزاء المستعملة في الرمان

الثمرة ، القشر ، البذور

تاريخ الرمان

ورد ذكر الرمان في القرآن الكريم ، وما زال اليهود يستعملون الرمان في بعض طقوسهم الدينية ، عرف الرومان والاغريق والفراعنة الرمان ، وظهر ذلك في نقوشهم على جدران المعابد والمنحوتات . وأصل الرمان من آسيا وتحديداً إيران والهند ، وانتقل انتشاره من بر الشام ( سوريا ، الاردن ، فلسطين ، ولبنان ) الى شمال افريقيا ومصر وحوض الابيض المتوسط .

هنالك ثلاثة أنواع من الرمان

1. الرمان الحامض : يستعمل كوب رمان بعد الغلي ويستعاض به عن عصير الحصرم.
2. الرمان المعتدل .
3. الرمان الحلو : وهو مفرط الحلاوة خصوصاً الذي ينتج في سوريا ولبنان ، وتذكر الكتب الاوروبية عن طريقة أكل الرمان الحلو في سوريا ولبنان ، وذلك بإضافة السكر وماء الزهر والورد الى حبيباته .

استعمالات و فوائد الرمان الطبية

- يستعمل لحاء الشجرة في الدباغة والصباغة .
- إن مادة Pelletierine Tannate يمكن استخلاصها من لحاء شجرة الرمان والجذور والجذع وهي ذات ميزات قاتلة للدودة الوحيدة .
- بذر الرمان يلطف الجلد وذو تأثير قابض ، ومبرد لبعض الحميات .
- في الهند يستعمل الرمان ضد الاسهالات خصوصاً بمزجه مع الأفيون .
- المضمضة بالرمان تعالج أمراض الحلقوم والتهابات اللوزتين .
- الرمان يخلص الجسم من اليوريك أسيد الذي يسبب النقرس ويدمّر المفاصل ، فيرمي الأملاح عبر البول ، والرمان الحامض أقوى في تأثير إدرار البول من النوع الآخر ( الرمان الحلو ) .
- الرمان يمنع تسرع ضربات القلب والخفقان الذي ينتج عن أمراض عضلة القلب .
- الرمان يكافح أمراض المعدة والتهييج الذي يحصل فيها .
- ينشط وظائف الكبد ، يمنع اليرقان والتهابات الكبد الوبائي .
- الرمان الحلو يعالج السعال المزمن .
- الرمان يحسن الصوت والأوتار الصوتية .
- الرمان يعالج القروح والجروح .
- للرمان تأثير سلبي على رجولة الآدمي .
- يخلط قشر الرمان مع الحناء لدبغ الشعر باللون الاسود



الليمون الحامض





الأجزاء المستعلمة في الليمون

القشرة ، العصير ، الزيت ، والبذور .

موطن الليمون

بلاده شمال الهند في آسيا.

تركيب الليمون

• القشر: زيت ، بلورات Glucocide Hesperidin وهو مر الطعم.
• العصير: 8.6%-6.7% Citric acid ، سكر، علكة، بوتاسيوم .
• الزيت: يتركب من Dextrogyre : citronellal geraniol 7-8% ، citral ، pinene .

استعمالات و فوائد الليمون الطبية

عصير الليمون

• العصير يكافح البرد والنزلات مثل الإنفلونزا بسبب فيتامين C كشراب وكغرغرة.
• يمنع نقص فيتامين C المسمى Seruvy ( الحفر) ، والسفن الانكليزية حسب القانون مجبرة على حمل كميات كبيرة من الحامض او عصيره ، فكل بحّار عل الباخرة يحصل عل ما مقداره أوقية من الحامض يومياً بعد 10 أيام من الخروج الى عرض البحر .
• خافض للحرارة ومبّرد، كاسر للعطش .
• مدر للبول ، يعالج امراض قصور الكلى ويفتت الحصى والرمل ، يقتل الجراثيم التي تعيش في المجاري البولية ، يمنع الزلال .
• يعالج الآلام العصبية والروماتيزم ، مهدئ للأعصاب.
• يعطى في علاج إدمان المواد المخدرة مثل الأفيون.
• يعالج الحساسية الجلدية شرباً وموضعياً خصوصاً المخفف.
• يكافح نزيف الرحم.
• يقوي جدران الاوعية الدموية والشرايين لوجود مادة Rutin و فيتامين C .
• يكافح الاصابة بضربات الشمس وقاية وعلاجاً .
• يعالج اليرقان .
• مضاد للهيستامين والحساسية .
• يستعمل كمضاد للإصابة بالملاريا.
• يحفظ الصحة بتقويته لمناعة الجسم.
• يكافح الإسهالات والالتهابات .

قشر الليمون

• مجشئ ، مكرع ، مطعم ( ذو نكهة عطرية ).
• يطرد البعوض musputio repellent.
• معطر للجلد والثياب .

بذور الليمون

• خافض لمستوى السكر بالدم .
• مهدئ قوي للأعصاب ، مفرّح ، يعدّل اعتلال المزاج .
• مضاد للحساسية خصوصاً الجلدية والأنف .






الملوخية







الملوخية طعام شعبي يكثر استعماله في الطعام في آسيا مثل البلاد العربية والشرق الأقصى مثل الهند والصين واليابان وغيرهم . وهو رخيص الثمن، لأن الغرب لم يهتم بجعله من أصناف طعامه، فبقي محتكراً على الشرق دون ان يُصدّر الى اوروبا وأمريكا.

عرفته الشعوب القديمة، وكان الفراعنة يستعملونه كطعام، كما ظهر في النقوش القديمة، ويروى بأن الحاكم بأمر الله جعل الملوخية حكراً على البلاط والعائلة المالكة، حيث سميّت " ملوكية " في البداية وتحولت التسمية الى ملوخية بعد ان انتشرت بين افراد الشعب.

لم تأخذ الملوخية حقها من الابحاث خصوصاً في الغرب.

تركيب الملوخيه

• ماء 47.98%
• رماد 16.49%
• زيوت 2.44%
• بروتين 29%
• املاح معدنية: حديد ، كالسيوم ، فوسفور ، صوديوم ، بوتاسيوم ، مغنيزيوم .
• فيتامينات Aو C ، Nicotinic المضاد للبلاغرا ، وهو مرض مرض ينتج عن نقص فيتامين B .
• ألياف سيللولوزية 10.21%.
• كلوروفيل.
• Glucoside كوكورين.

استعمالات و فوائد الملوخية الطبية

1. سهلة الهضم، خفيفة على المعدة، تزيد الشهية على الطعام ، تلين الطبيعة.
2. فيتامين أ الموجود فيها يقوي حدة البصر ، يمنع العشى الليلي .
3. فيتامين أ ينشط الطاقة التناسلية.
4. تهدئ الاعصاب لوفرة المغنيزيوم.
5. تمنع الحساسية والشري الجلدي، وحروق النار الجلدية .
6. تمنع أمراض المفاصل باحتوائها على مادة Glucosamine وهي مادة غراوية ضرورية لصحة المفاصل والعظم، وهي تساعد على إنتاج المواد الغضروفية Cartilage في العظام والمفاصل . ومادة Glucosamine تحتوي على مواد كبريتية تمنع امراض التهاب العظام Osteoarthritis .
7. تدر البول وتفتت الحصى والرمل.
8. تكافح أمراض الحنجرة والقصبة الهوائية ، تمنع السعال .



القرنفل




شجرة القرنفل شجرة دائمة الاخضرار ذات شكل هرمي تعلو 15 مترآ ، ولها رائحة عطرية قوية
القرنفل هو براعم الازهار المجففة لشجرة القرنفل ، وهو من التوابل المشهورة ، ويحظى بقيمة عالية كدواء عشبي ، وهو من أقدم التوابل ، وتحتوي كبوش القرنفل على أفضل زيت عطري ، ويمكن أيضآ تقطير سوق الشجرة وأوراقها من أجل زيتها

القرنفل يكون زهري اللون قبل أن ينضج ، ويتحول لونه بعد أن ينضج إلى اللون البني عندما يجفف في الشمس
موطن القرنفل الاصلي جزر مولوكا بأندونيسيا وجنوبي الفلبين
يزرع القرنفل اليوم على نطاق واسع في بلدان عدة مثل تنزانيا ومدغشقر وجبال الانديز والبرازيل

تزرع الشجرة من البذور في الربيع أو من فسائل شبه ناضجة في الصيف ، وتقطف براعم الازهار غير المتفتحة مرتين في السنة عندما تنمو وتجففها الشمس


مكونات القرنفل الرئيسية :-

زيت طيار : يحتوي على الاوجينول Eugenol بنسبة 79-85% ، استيل الاورجينول ، ميتيل ساليسيلات ، بينين ، فانلين
صمغ ، حموض التنّيك


أفعال القرنفل الرئيسية :

مطهر ، طارد للريح ، منبّه ، مسكّن ، يمنع القيء ، مضاد للتشنج ، يقضي على الطفيليات .

زيت القرنفل الطيار مضاد قوي للجراثيم .
الاوجينول أكبر وأهم مركبات الزيت الطيار ، وهو مخدر قوي ومطهر ، لذلك فهو مفيد في تسكين ألم الاسنان ومهطر في كثير من الحالات
أما الاستيل أوجينول الموجود الاخر في الزيت الطيار ، فقد تبين أنه مضاد قوي للتشنج

وقد استخدم القرنفل منذ آلاف السنين خاصة في جنوبي شرقي آسيا ، وكان يعتبر دواء عامآ لكل الأمراض تقريبآ




خاصية القرنفل المطهرة تجعله مفيدآ في بعض الالتهابات الفيروسية ، وغالبآ ما يعطى في بعض مناطق آسيا المدارية لعلاج عدوى مثل الملاريا و الكوليرا و السل

القرنفل مضاد للتشنج ، حيث يمكن إستخدامه لتفريج عدم الارتياح الناتج عن الهضم مثل الريح و المغص و الانتفاخ ، كما أن خاصية القرنفل المضادة للتشنج تخفف السعال وتفرّج تشنج العضلات عند وضعها موضعيآ

القرنفل منبه للعقل و الجسم ، حيث ينشط الذاكرة والجسم عامة ، كما يستخدم مقويآ للباه في بعض البلدان مثل الهند وفي الغرب أيضآ ، واستخدمت العشبة للإعداد للولادة حيث تنبه تقلصات الرحم وتقويتها أثناء الولادة

يمكن استخدام القرنفل لعلاج قروح الجلد و رمل العين ( الجُنجل )، وطاردآ للبعوض وعث الثياب

يستخدم القرنفل بصورة واسعة كغسول للفم ولتأثيره التخديري الموضعي ، مثل تسكين الم الاسنان

يصاف القرنفل إلى بعض الطعام، وعند عمل الحلوى وبعض المشروبات وتحضير بعض المحاليل العطرية ، ويضاف إلى معاجين الاسنان لرائحته الزكية وتأثيره المخدر ، وإلى كثير من المسهلات لمنع المغص و الغثيان

ويوصف القرنفل بأنه طارد الحمى ، مطهر للجسم ، و معقم للمعدة و الامعاء ، ويشفي من قروح الفم و آلام الدماغ و الصرع ويقوي المناعة وينفع من السموم ويخفف التهابات الحساسية وينبه القلب ويقوي البدن ويدر الطمث ، كما استعمل مروخآ مع زيت الزيتون في احوال الضعف العضلي و الشلل


زعرور الشائك ، زعرور الاودية ، زعرور بلدي Hawthorn






اشجار من فصيلة الورديات ، وهي أشجار حرجية متوسطة الحجم تعلو 8 متر ، فروعها تنتهي بشوك ، اوراقها مجنحة وصلبة كالجلد ، تزهر ازهار بيضاء ، أوراق الطلع فيها وردية أو حمراء ، أثمارها كروية حمراء تحوي كل منها 2 – 3 نواة .
تنبت اشجار الزعرور في أسيجة الأشجار والغابات الصغيرة وفي الأقاليم المعتدلة .
تستغرق البذور 18 شهرآ لكي تنتش ، لكن الاشجار تزرع عادة من الفسائل .
تحصد الاطراف العليا المزهرة في أواخر الربيع ، والعنبات في أواخر الصيف وأوائل الخريف .

الزعرور نبتة ذات قيمة طيبة عظيمة ، كانت تعرف في القرون الوسطى كرمز للأمل وتؤخذ لكثير من العلل ، واليوم تستخدم بشكل رئيسي لاضطرابات القلب ودوران الدم ، وبخاصة للذبحة ، ويعتبرها العشّابون غذاء للقلب ، وهي تزيد تدفق الدم إلى عضلات القلب وتعيد الخفقان السوي إلى القلب ، وقد أثبتت الابحاث الحديثة صحة هذه الاستخدامات .


مستحلب الزعرور :

يستعمل مستحلب أو صبغة ازهار الزعرور الشائك أو أثماره علاجآ لأمراض القلب المتوسطة الشدة ، وما يرافقها من اعراض مرضية كالذبحة الصدرية وتصلب الشرايين ، وتزايد ضغط الدم و الدوار ( الدوار ) و طنين الاذنين و الارق ، وكذلك للاعراض المشابهة لها في سن اليأس .

تجهيز مستحلب الزعرور :

توضع ملعقة صغيرة من أزهار الزعرور في قدح من الماء الساخن لدرجة الغليان ، ويؤخذ هذا المستحلب مرتين أو ثلا ث مرات في اليوم لمدة عشرين يومآ في الشهر بعد الأكل .

مغلي الاطراف المزهرة مفيد لاضطرابات الدورة الدموية .

صبغة الاطراف المزهرة أو العنبات هي أكثر مستحضرات النبات استخدامآ ، ويحضر النقيع من الأزهار أو الأوراق ، وهو يساعد في إرجاع ضغط الدم إلى مستواه السويّ .

المكونات الرئيسية للزعرور :

فلافونيات حيوية ( روتين ، كويرسيتين ) ثلاثيات التربينوييد ، غليكوزيدات مولّدة للسيانوجين ، أمينات ( ثلاثي امين في الازهار فقط )، كومارينات ، حموض التنّيك .

الافعال الرئيسية لـ الزعرور :

مقوّ للقلب ، يوسع الاوعية الدموية ، مرخّ ، مزيل للسموم .

- الفلافونيات الحيوية : خضع الزعرور لأبحاث كثيرة إلى حد ما ، وتعود فائدته الطبية الرئيسية إلى محتواه من الفلافونيات الحيويه ، فهذه المكونات ترخي الشرايين التاجية ، وذلك يزيد من تدفق الدم إلى عضلات القلب ويخفض القلب اعراض الذبحة ، و الفلافونيات الحيوية مضادة قوية للتأكسد ، مما يساعد في تجنب تنكس الاوعية الدموية .
- عشبة قلبية : أثبتت عدة تجارب قيمة الزعرور في معالجة قصور القلب المزمن ، وبالأخص التجربة التي اجريت سنة 1994 في ألمانيا والتي بيّنت أن الزعرور يحسّن سرعة دقات القلب و يخفض ضغط الدم .
- تاريخيآ : استخدم الزعرور تقليديآ في أوروبا من اجل الكلى وحصى المثانة وكمدرّ للبول ، ويرجع استخدامه الحالي للمشكلات الدورانية والقلبية إلى طبيب إيرلندي بدأ استخدامه بنجاح على مرضاه من أجل مثل هذه الحالات في نهاية القرن التاسع عشر .
- علاج للقلب : يستخدم الزعرور اليوم لعلاج الذبحة و مرض الشريان التاجي ، كما أنه مفيد لقصور القلب الاحتقاني المعتدل و ضربات القلب غير المنتظمة ، وهو يعمل بشكل ناجح ، لكنه يتطلب عدة أشهر ليعطي نتائج ملحوظة ، وعلى غرار أعشاب أخرى يعمل الزعرور بالتناغم مع العمليات الفيزيولوجية للجسم ومن ثم يستغرق حدوث التغيّر بعض الوقت
- ضغط الدم : الزعرور علاج قيّم لفرط ضغط الدم ، وأيضآ يرفع ضغط الدم المنخفض ، فقد وجد العشابون الذين يستخدمون الزعرور أنه يعيد ضغط الدم إلى حالته السوية
- الذاكرة الضعيفة : يؤخذ الزعرور ممزوجآ مع الجنكة Ginko biloba لتقوية الذاكرة الضعيفة ، وهو يعمل بتحسين دوران الدم ضمن الرأس ، ومن ثم يزيد كمية الاكسجين في الدم .


الارز





الاجزاء المستعملة في الرز

البذر

موطن و تاريخ الارز

نبات حولي موطنه آسيا ، والاغلب الصين والهند واندونيسيا . من هناك انتشر الى افريقيا وسوريا ومن ثم الى اميركا . ومن سوريا عبر حوض الابيض المتوسط ، انتقل الرز الى اوروبا وتم ذلك عبر العرب في القرون الوسطى . وحالياً يزرع الارز في سهل في إيطاليا وقليلاً في اسبانيا ، يزرع القليل من الارز في انكلترا ،هناك 150صنفاً من الارز. وفي الهند يزرع ما بين 50-60 نوعا ً من انواع الارز .

عادة الرز يحتاج لزراعته ماء راكد ومستنقعات ، وانواع قليلة من الرز التي تحتاج الى ارض عادية وجافة لا تغمرها المياه .

تركيب الرز

• ماء 12.5%
• بروتين 3%
• نشاء 78%
• دهون نباتية 3%
• املاح معدنية ، بوتاسيوم ، صوديوم ، كالسيوم ، منغنيز ، حديد ، فوسفور ، كبريت ، يود ، فيتامينات A , B , E .

استعمالات و فوائد الارز الطبية

1. يستعمل الارز رئيسياً كمصدر للطعام والغذاء .
2. مغذ وخفيف وسهل الهضم .
3. يستعمل كعلاج لحالات الاسهال ، وهو يحتوي على بوتاسيوم واحماض نباتية اقل من البطاطا .
4. ماء الارز الذي يحضر عبر غلي قليل من الرز بالماء ، يساعد على تنعيم وتلطيف طبقات الجلد ، وترطيبها ، وامتصاص رائحة العرق .
5. ماء الرز الممزوج بالقليل من الحامض والسكر ، يسقى للمرضى المحرورين . وذلك لكسر الحرارة وتبريد الجسم ، ويوصف في الأمراض الالتهابية .
6. يستعمل في امراض الكلى وحصر البول ، وعند وجود مرض ونقص في نشاط الكلى وارتفاع الزلال في البول و ( ارتفاع البولينا بالدم ) .
7. حقنة شرجية بماء الرز تعالج القروح في المستقيم والالتهابات .
8. ماء الرز يعالج الحروق الجلدية ، والالتهابات المسماة Erysipeals .
9. يوصف للمصابين بالضغط كخافض للضغط .
10. ماء الرز يوصف لمعالجة الإسهالات خصوصاً عند حديثي الولادة والرضع ، الذين تكثر إصابتهم بالإسهالات بسبب تغذيتهم على الح
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

فوائد من الطب البديل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى مدرسة الهاشمية الثانوية للبنين :: -