منتدى مدرسة الهاشمية الثانوية للبنين

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

منتدى مدرسة الهاشمية الثانوية للبنين

منتدى المدارس الاردنية و العربية و العالمية
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جالتسجيلدخول
شاطر | 
 

  إرشادات صحية ( هام جداً )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نجم الدين محمدغرايبة
عضو جديد
عضو جديد


ذكر عدد الرسائل: 79
العمر: 18
نقاط التميز: 2169
السٌّمعَة: 0
الاوسمة:
احترام قوانين المنتدى:
0 / 1000 / 100

الدولة:
تاريخ التسجيل: 10/12/2008

مُساهمةموضوع: إرشادات صحية ( هام جداً )    الأحد ديسمبر 05, 2010 8:30 pm

دراسة علمية .. تزايد مخاطر الوفاة بعد جراحات إنقاص الوزن



بين الفينة والأخرى تتعالى نواقيس التحذير من مخاطر عمليات التجميل ومضاعفاتها التي يمكن ان تحدث نتيجة خطأ في التخدير أو عدم خبرة الطبيب الجراح وغيرها من الأسباب. لكن كل هذه التحذيرات لا توقف هوس البعض بجراحات التجميل.
فالتحذيرات في واد والباحثون عن الرشاقة والشباب في واد آخر، حتى بعد وفاة شخصيات معروفة كان من الممكن ان تثير الانتباه إلى هذه المخاطر، ومن ثم إلى كبح جماح البعض وجريهم لتحقيق حلم قد يتحقق أو لا يتحقق. وفي دراسة جديدة ومقلقة هناك شكوك بأن تكون جراحة تقليص المعدة سببا في العديد من الوفيات.
ففي الآونة الأخيرة، أفاد باحثون ان معدل الوفيات بين من يخضعون لجراحات في المعدة لانقاص الوزن، أعلى منه بين باقي الناس بما في ذلك حالات الانتحار الناتجة عن الاكتئاب، الذي قد يحدث فيما بعد، وإن ذكر الباحثون، حسبما نشرته وكالة رويترز للأخبار، أن تزايد خطر الوفاة لا يرجع للجراحة ذاتها بصفة عامة بل للمشاكل الصحية المصاحبة للبدانة وما تسببه من اضرار للجسم قبل وبعد الجراحة.
وقال الدكتور بينيت اومالو وزملاؤه بجامعة بيتسبرج ان مراجعة لاكثر من 16 ألف جراحة لانقاص الوزن اجريت في بنسلفانيا خلال فترة تسعة اعوام، كشفت زيادة كبيرة في حالات الوفاة نتيجة الانتحار او امراض الشريان التاجي، مقارنة بمعدلات الوفيات الطبيعية بين الناس بوجه عام.
وكتب فريق اومالو في تقرير نشر بمجلة «اركايفز اوف سيرجري» أن هناك احتماال كبيرا ان يكون هناك تهوين في عدد حالات الانتحار، لان بعض الوفيات سجلت على انها ناجمة عن جرعة زائدة من المخدرات وليست انتحارا في شهادات الوفاة. واضاف الفريق أن «العدد الكبير للوفيات الناجمة عن الانتحار او جرعة زائدة من المخدرات ـ اكثر مما توقعنا ـ مثار قلق ايضا. حدث معظمها بعد عام واحد على الاقل من الجراحة، مما يشير لضرورة توافر متابعة دقيقة وبصفة خاصة الحاجة للتعرف على حالات الاكتئاب وعلاجها.
وحدثت 440 حالة وفاة بين مجموعة من المرضى بلغ متوسط عمرهم 48 عاما عند اجراء الجراحة. وتوفي نحو واحد بالمائة من المرضى الذين شملتهم الدراسة في غضون عام من اجراء الجراحة ونسبة ستة في المائة في غضون خمسة اعوام.
واكتشف الباحثون انه تم تسجيل امراض القلب كسبب لوفاة 76 مريضا اي نحو 20 في المائة من تلك المجموعة وهي نسبة اعلى منها بين السكان.
وجاء في الدراسة انه وقعت 14 حالة انتحار مقارنة بحالتين يحتمل ان يحدثا في مجموعة من الناس بنفس الحجم، مع العلم ان الجراحة علاج فعال للبدانة المفرطة اذ يفقد المريض نحو 80 في المائة من الوزن الزائد في غضون عام او عامين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نجم الدين محمدغرايبة
عضو جديد
عضو جديد


ذكر عدد الرسائل: 79
العمر: 18
نقاط التميز: 2169
السٌّمعَة: 0
الاوسمة:
احترام قوانين المنتدى:
0 / 1000 / 100

الدولة:
تاريخ التسجيل: 10/12/2008

مُساهمةموضوع: رد: إرشادات صحية ( هام جداً )    الأحد ديسمبر 05, 2010 8:30 pm

استرداد الصحة بعد السكتات الدماغية .. يتطلب إعادة تأهيل سريعة ومكثفة



بعد الاصابة بالسكتة الدماغية، يقوم الدماغ باستعادة بعض مهامه، لكن فترة النقاهة تتطلب اعادة تأهيل مبكرة ومستمرة.
وفي كل عام في الولايات المتحدة تنجو نحو 250 الف امرأة بعد اصابتهن بالسكتة الدماغية عندما يتوقف الدم فجأة عن تغذية جزء من الدماغ مما يؤدي الى وفاة الخلايا الدماغية.
لكن التشخيص السريع والعلاج المحافظ على الدماغ مثل استخدام منشط مولد البلزمين TPA Tissue Plasminogen Activator، وهو الانزيم الذي يقوم بإذابة الخثرات الدموية، او اجراء أي عمليات اخرى لإذابة هذه الخثرات، من شأنه المساعدة على حصر مقدار التلف والاعاقة الناجمة عن ذلك. لكن الخلايا التي تموت بمقدورها ان تحرم المرأة او الرجل من من قدرتهما على الكلام او الحركة او الشعور او التفكير، او حتى التعرف على الاقرباء والاصدقاء.
ويتوجب على نحو ثلثي الناجين من السكتة الدماغية العمل لاستعادة قدراتهم، او التعلم للتعويض عن تلك القدرات التي لا يستطيعون استعادتها، عن طريق تطوير قدرات واستراتيجيات جديدة.
ويعتقد الكثير من الاشخاص ان عملية اعادة التأهيل هي أمر يأتي بعد العلاج الطبي في اعقاب الاصابة بالسكتة، الا ان هذين الأمرين يتطابقان في موعدهما الى حد بعيد. وبمقدور عملية مكثفة لاعادة التأهيل، التي ينبغي الشروع بها في اسرع وقت ممكن في المستشفى، ان تظهر فروقا مفيدة بين استعادة المهارات الضرورية للحياة اليومية، او البقاء في اعاقة شديدة والاعتماد على الآخرين.
والاستراتيجيات المستخدمة لعقود من الزمن هي حجر الزاوية لاعادة التأهيل، لكن هناك مساعي وتقنيات جديدة شرعت تثبت نفسها ايضا. والاكثر من ذلك شرع الباحثون يدركون ان التحسن لا يزال ممكنا ايضا بعد أشهر، وربما سنوات بعد السكتة.
أجزاء الدماغ التالفة
تتوقف تأثيرات السكتة في اجزاء الدماغ التي اصابها التلف. ومثال على ذلك موت الخلايا في المخيخ (الجزء الاسفل الخلفي من الدماغ)، التي قد تؤثر في التوازن ووضع المصاب والتنسيق بين عمليات العضلات الطوعية (الارادية)، كتلك التي تحتاج اليها عمليات المشي، او التقاط شيء من الارض. اما التلف الذي يصيب "منطقة بروكا" Broca"s Area في الفص الامامي، وفي الجانب الايسر من الدماغ، فإنه يحول لدى معظم الناس من القدرة على الحديث واللفظ بوضوح حتى لو استطاع الشخص استيعاب وفهم ما يقال له او يدرك ما يريده ويرغبه بالضبط.
واذا كان هناك تلف في "منطقة ويرنيك" Wernicke"s Area (في الفص الصدغي الايسر)، فلن يكون بمقدور المصاب فهم اللغة وان كان بإمكانه لفظ بعض الكلمات بوضوح تام. وبشكل عام فإن السكتة في احد نصفي الدماغ تتداخل مع وظيفة الجانب الآخر من الجسم. ومثال على ذلك، فإن السكتة التي تصيب النصف الايمن من الدماغ قد تعوق قدرات الجانب الايسر من مجال النظر (او في كلتا العينين)، او قد تجعل من الصعب رفع الذراع اليسرى او الابتسام عن طريق الجانب الايسر من الفم.
والسكتة الدماغية وفقا لموقعها في الدماغ قد ينتج عنها احد الامور التالية، او اكثر:
ـ الشلل او الضعف في احد جانبي الجسم ويدعيان على التوالي "هيميبليغيا" Hemiplegia و"هيميباريسيس" Hemiparesis، فضلا عن التشنج (انشداد العضلات غير الارادي) المؤدي الى تيبس الساق او الكوع او الرسغ، او إطباق قبضة اليد، او صعوبة في البلع (دايسافاغيا Dysphagia)، او صعوبة في تنسيق الحركات (اتاكسيا Ataxia).
ـ تغيرات احساسية مثل التنميل والخدر وآلام العضلات والعظام، او آلام مستمرة.
ـ صعوبة في فهم الاحاديث Receptive Aphasia، او التعبير عن النفس بالكلمات (حبسة التعبيرExpressive Aphasia).
ـ صعوبات في الادراك مثل الاعاقة في التفكير او الذاكرة، عدم القدرة على التركيز والانتباه لفترة طويلة، مع الشعور بالضياع وعدم القدرة على التعرف على الوجوه Prosopagnosia، او القيام بالاعمال خطوة خطوة Apraxia، او عدم ادراك او انكار المعوقات التي سببتها السكتة الدماغية Anosognosia.
ـ اضطراب او توتر عاطفي مثل التغيرات في الشخصية والمزاج والحدة في السلوك مع ثورات من الغضب، لا سيما ان 25 في المائة من الاشخاص الذين تعرضوا الى سكتة اصيبوا بنوع من الكآبة الحادة التي من شأنها اضعاف عملية اعادة التأهيل وزيادة القدرات التعرفية سوءا اذا لم تجر معالجة الوضع.
التعافي السريع المبكر
ما ان يصبح المريض مستقرا صحيا (وذلك خلال 24 الى 48 ساعة) حتى تبدأ اعادة تقدير وظائفه الجسدية. "اذ يجري تقييم قدرات الشخص وما الذي يستطيع او لا يستطيع ان يفعله، وما الذي يحتاجه ليستطيع القيام بمثل هذه الوظائف" على حد قول الدكتورة كارين فيوري، مديرة خدمات السكتات الدماغية في مستشفى ماساشوسيتس العام في بوسطن. وهذا يشمل اختبارات قوة الذراع والساق وقوة الذاكرة والاستيعاب، والقدرة على الكلام والبلع. ومثل هذا التقييم قد يقوم به طبيب او اختصاصي في الاعصاب، او معالج نفسي، أو مساعد اجتماعي، او اختصاصي في العيادات له معرفة بالسكتات الدماغية.
وتبدأ هنا ايضا خطوات بسيطة نحو اعادة التأهيل، اذ يجري تشجيع المرضى على تغيير وضعهم مرارا وهم مستلقون في الفراش، وممارسة تمارين حركية بسيطة بالنسبة الى الذراع، او الساق المتأثرة من دون مساعدة، او بمساعدة المعالج. وما ان يبدأ الانتفاخ او التورم في المخ في الزوال حتى يشرع الدم الغني بالاوكسجين مرة ثانية بالوصول مؤقتا الى الاوعية المتضررة وتروية المناطق التي يمونها عادة. وتبدأ الاليات الطبيعية بترميم الانسجة المتضررة، كما يبدأ نوع من استعادة الوضع الطبيعي في الايام او الاسابيع الاولى.
ويجري في وقت لاحق تفصيل خطط علاجية وفقا الى الاعاقات الفردية. وتشمل الاهداف الاولية الجلوس والنزول من الفراش انزلاقيا الى الكرسي، او الوقوف والسير (بمساعدة من الآخرين او من دونهم) فضلا عن القدرة على القيام بنشاطات يومية مثل ارتداء الملابس والاستحمام وتناول الطعام. اما الاهداف النهائية فقد تشمل العودة الى العمل والقيام ببعض النشاطات الترفيهية. وقد يستغرق العلاج اياما واسابيع او حتى اشهرا.
برامج إعادة التأهيل
قد تحتاج الى الأخذ بعين الاعتبار عوامل عدة لدى اختيارك برنامج اعادة التأهيل: هل يقوم هذا البرنامج بتأمين الخدمات التي تحتاجها التي تلائم قدراتك؟ هل هناك احد يستطيع مساعدتك في المنزل؟ هل وسيلة النقل مؤمنة الى مكان ممارسة هذا البرنامج ومنه؟ هل للبرنامج سمعة جيدة؟.. وتقوم لجنة اعتماد مرافق التأهيل CARF، وهي وكالة غير حكومية، بمنح شهادات اعتماد للهيئات التي تؤمن خدمات اعادة التأهيل الطبية في الولايات المتحدة وكندا واوروبا وجنوب اميركا.
واعادة التأهيل في المنزل تقدم الفرصة لتكوين المهارات في الاماكن المألوفة، لكنها تملك ايضا سلبيات كامنة، مثل نقص المعدات المتخصصة، وفي حالات عديدة يكون البرنامج غير صارم بما فيه الكفاية. كما ان مثل هذا البرنامج لا يغطيه عادة التأمين الصحي ما لم يكن المصاب غير قادر جسديا على مغادرة المنزل. والناجون من السكتات الدماغية الذين بامكانهم تحمل ثلاث ساعات من العلاج الشديد خمسة الى ستة ايام في الاسبوع يكونون عادة افضل حالا في برامج اعادة التأهيل الخاصة بالمناطق السكنية بإشراف فريق متعدد الانظمة. ومعدل البقاء في مثل هذه المراكز يتراوح بين اسبوعين الى ثلاثة اسابيع.
وتقدم بعض البرامج التي تجري خارج المناطق السكنية خدمات شاملة اكثر نشاطا وفعالية، لكن النقل والتوقيت قد يكونان المشكلة. فالعيادات ذات المهارات الخاصة قد تقدم ايضا خدمات اعادة تأهيل. وهي تقدم عادة اربع ساعات من العلاج في الاسبوع التي تكون مناسبة اكثر بالنسبة الى الاشخاص ذوي الحالات الطبية المعقدة، او الذين يفتقرون الى قدرة التحمل بالنسبة الى البرامج المتطلبة جدا.
العلاج الجسدي والنطقي
تستفيد عمليات اعادة التأهيل من عملية الشفاء الذاتي او التلقائي التي يرجع لها الفضل في العديد من المكاسب التي تتم في الشهر الاول من الاصابة، ومنها "لدونة" الدماغ، ألا وهي قدرة الدماغ على تشكيل وصلات جديدة وتطوير مسالك عصبية جديدة، وتعزيز المسالك الحالية للتعويض عن تلك التي اصابها التلف. والفعاليات المتكررة التي عززت هذه المسالك هي اساس العلاج الطبيعي والجسدي والعملي والنطقي.
وخلال العلاج الجسدي يعمل الذين اصيبوا بالسكتات الدماغية جهدهم لاستعادة قوتهم وتوازنهم وحركاتهم المتناسقة، لا سيما الساقين والجذع. ويركز العلاج بالعمل على نشاطات محددة من الحياة اليومية مثل ارتداء الثياب، والكتابة، وإطعام الذات، وتنظيف الاسنان بالفرشاة. وعلاج النطق واللغة يؤكد على استعادة التعابير اللفظية والاستيعاب اللذين تعطلا بفعل الاضرار والتلف او الفشل الادراكي (المعرفي)، او بسبب الفشل والعضلات التي ضعفت ووهنت. واظهرت الاختبارات التي تراكمت ان الاسلوب الذي يدعى "علاج الحركة بالحث المقيد" CIMT من شأنه الاسراع في استعادة بعض انواع الحركة المفقودة.
وينطوي هذا العلاج على تقييد الذراع القوية مثلا لاتاحة المجال امام الذراع الضعيفة لكي تعمل بشكل نشاط. وكانت تجارب "تقييم علاج الحركة بالحث المقيد الشديد" EXCITE، التي نشرت في العام الماضي في مجلة الجمعية الطبية الاميركية، ان نحو 222 من المشاركين المصابين بذراع ضعيفة بسبب السكتة الدماغية تلقوا العناية العادية، في حين تلقى النصف الآخر تمارين شديدة لليد الضعيفة لمدة اسبوعين في الوقت الذي كانوا يرتدون فيه قفازا معوقا للحركة في الذراع الاخرى. واظهرت الاختبارات الفصلية خلال العام بعد العلاج ان المشتركين في برنامج CIMT كانوا قادرين على استخدام الذراع المصابة بشكل افضل في اعمال تنطوي على ادارة المفاتيح في الابواب، وتطوية المناشف، ورفع سلة محملة بالاغراض.
تقنيات متطورة
والتقنيات الحاصلة في الروبوتات وفرت خيارا آخر، فاحد الاجهزة الذي يدعى "لوكومات" Locomat هو عبارة عن مجموعة من السيقان الروبوتية التي تضع السيقان والاقدام في حركات مشي وسير في الوقت الذي يجري فيه وضع المصاب على الآلة الاوتوماتيكية السيارة للتمارين على المشي والهرولة (تريدميل) مدعوما برباط مبطن بالوسائد.
وهناك جهاز اخر الذي وافقت عليه وكالة الاغذية والعقاقير الاميركية (إف دي أيه) وهو "نظام مايومو إي 100 الروبوتي العصبي" Myomo e100 NeuroRobotic System، الذي هو عبارة عن رباط يوصل بجسم المصاب لالتقاط الاشارات الضعيفة من عضلات ذراعه والاستجابة اليها عن طريق بسط الذراع وثنيها. "انها نوع يشبه مقود السيارة الالي"، على حد قول الدكتور جويل شتاين، المسؤول الصحي الاول في مستشفى بوسطن لاعادة التأهيل. وشتاين هو المشارك الرئيسي في دراسة اولية عن هذا الجهاز نشرت في ربيع العام الحالي في المجلة الاميركية للطب الجسدي واعادة التأهيل.
وهو يوضح الاجراءات بقوله "انت تخطط للحركة ثم تقوم بتنفيذها، لكن الرباط يساعدك عليها". وعن طريق اجراء التمارين على هذا الجهاز يكون بمقدور الناجين غالبا تعلم حركات الذراع مرة اخرى وتعزيز المسالك الدماغية التي تقوم بالتحكم بهذه الحركات.
ومن الابحاث الاخرى التي تنطوي على آمال كبيرة التمارين التكرارية بالمنبهات الكهربائية والمغناطيسية الخاصة بالدماغ الرامية الى تعزيز الـ "لدونة". ووفقا الى الدراسات الاساسية للحيوانات والبشر التي تقترح ان مثل هذه الاساليب يمكنها تسريع اعادة تسليك الممرات والمجاري العصبية، تجري حاليا تجربة العديد من اجهزة تنبيه الادمغة.
إعادة تأهيل الإدراك
هناك اجماع اقل في ما يتعلق بقيمة اعادة تأهيل الادراك يتوجه الى معالجة العيوب في التفكير والتعلم والانتباه والذاكرة الناجمة عن السكتات الدماغية. وقد تشتمل عمليات التأهيل هذه على تمارين للذاكرة واجراءات لحل المسائل والعمل على حل الأحاجي والفزازير لتحسين العيوب والاعطال المرئية والحيزية. وقد تساعد ايضا على تبسيط الاجراءات الروتينية والتقليل من عدم الانتباه والتركيز. غير ان هناك القليل من الابحاث الخاصة حول فاعلية مثل هذه المساعي والاجراءات.
وهناك بعض المنبهات مثل "ميثيلفينيدايت" Methylphenidate (ريتالين Ritalin)، او "مودافينيل" Modafinil (بروفيجيل Provigil)، التي تستخدم عادة لتحسين قدرات التركيز او تخفيف الاكتئاب. وغالبا ما يجري علاج حالات الاكتئاب الناجمة عن السكتات الدماغية بمجموعة مختارة من مانعات "سيروتونين رييوبتايك" Serotonin Reuptake مثل "سيرتالاين" Sertaline (زولفوت Zoloft)، او "باراروكسيتين" Paroxetine (باكسل Paxil). والدعم الآتي من الاصدقاء وافراد العائلة الاخرين هو مهم دائما خلال التعافي من آثار السكتة الدماغية واعادة التأهيل، خاصة عندما يكون المريض مكتئبا.
والاشخاص الذين يتعافون من آثار السكتة الدماغية يحققون التقدم السريع في الاشهر الثلاثة الى الستة الاولى. وهذا احد الاسباب الضرورية للقيام بعمليات التقييم واعادة التأهيل بشكل مبكر بالنسبة الى المقربين اليك من الاهل او الاصدقاء، كما اظهرت الابحاث في الوقت ذاته ان التحسن قد يظهر خلال الاشهر وحتى السنوات التي تلي الحادث.
ويجري تقصي فائدة الخلايا الجذعية والعوامل الاخرى التي قد تساعد ايضا على اعادة بناء المناطق المعطوبة في الدماغ، لكن مثل هذه التطورات ما زالت بعيدة عنا سنوات، وان تحققت الآن العديد من اعمال التقدم الصغيرة التي تحقق الفرق الكبير في حياة الناجين من السكتات الدماغية، مثل حركات اليد الافضل تناسقا وقوة، والسير بشكل طبيعي اكثر، او الحديث بصورة افضل.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نجم الدين محمدغرايبة
عضو جديد
عضو جديد


ذكر عدد الرسائل: 79
العمر: 18
نقاط التميز: 2169
السٌّمعَة: 0
الاوسمة:
احترام قوانين المنتدى:
0 / 1000 / 100

الدولة:
تاريخ التسجيل: 10/12/2008

مُساهمةموضوع: رد: إرشادات صحية ( هام جداً )    الأحد ديسمبر 05, 2010 8:31 pm

زيادة الوزن لا تزيد مسببات الوفاة بأمراض القلب والسرطان



توصل باحثون الى ان الزيادة في وزن الجسم تجعل الشخص معرضا للموت بسبب مرض السكري والكلى وليس السرطان او أمراض القلب، كما توصلوا ايضا الى ان بعض الزيادة في الوزن تحمي الشخص ضد مجموعة من مسببات الوفاة. وتؤكد النتائج التي توصلت اليها هذه الدراسة، التي جاءت بعد عمليات تحليل استمرت عقودا لمعلومات جمعتها جهات حكومية حول 39000 اميركي، نتائج سابقة لدراسة أجرتها نفس المجموعة قبل عامين، وتوصلت من خلالها الى ان مخاطر الزيادة في وزن الجسم ربما تكون اقل مما يتصور الخبراء.
وقالت كاثرين فليغال، الباحثة في مركز الوقاية من الأمراض والسيطرة عليها، ان الرسالة من النتائج التي توصل اليها فريق البحوث الذي قادته تتلخص في ان العلاقة بين زيادة وزن الجسم والموت اكثر تعقيدا مما كنا نعتقد، وأوضحت ان الزيادة في الوزن لا تتسبب في كل الحالات في زيادة الأخطار المسببة للوفاة لدى كل الاشخاص.
وقوبلت نتائج الدراسة، التي نشرت امس في مجلة «الرابطة الطبية الاميركية»، بردود افعال متباينة. فالبعض أشاد بالدراسة والأدلة المقنعة على تضخيم مخاطر الدهون. وقال ستيفن بلير، استاذ علم الاوبئة والإحصاء البيولوجي بجامعة ساوث كارولينا، ان نتائج الدراسة التي اجريت اشارت الى ان مخاطر الدهون كان مبالغا فيها، وأضاف معلقا ان المشكلة ليست بالضخامة التي صورت بها. إلا ان هناك من وصف نتائج الدراسة بأنها خاطئة، وقال هؤلاء ان هناك ادلة قوية وكافية على مخاطر زيادة الوزن او السمنة. وقال وولتر ويليت، استاذ علم الاوبئة والتغذية في كلية هارفارد للصحة العامة، ان نتائج هذه الدراسة خاطئة تماما، وأضاف معلقا: «من السخف القول ان زيادة الوزن لا تتسبب في ازدياد المخاطر المسببة للوفاة. زيادة الوزن من وجهة النظر الصحية امر غير مرغوب فيه قطعا».
جدير بالذكر ان نسبة الزيادة في الوزن لدى الاميركيين في صعود مستمر، وصُنف ثلثان في خانة من يعانون من زيادة الوزن، ثلثهم يعاني من زيادة كبيرة على نحو يجعلهم يعانون من السمنة. وأدت هذه الظاهرة الى أطلاق تحذيرات من احتمال انتشار مرض السكري وأمراض القلب والسرطان وأمراض اخرى.
وكانت كاثرين فليغال وزملاؤها قد تحدثوا قبل عامين حول احتمال ان تكون زيادة الوزن أقل خطورة مما هو متصور. وكانت المجموعة قد توصلت من خلال التحليل الى ان معدلات الوفاة بين الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن، وليس السمنة، اقل من معدلات وفاة أصحاب الوزن العادي، إلا ان الدراسة تعرضت لانتقادات قوية.
وسعى فريق البحث الى تأكيد وتوسيع النتائج التي جرى التوصل اليها مسبقا وفحص المعلومات الاضافية من الاستطلاعات وعمليات المسح ودراسة الاسباب الفردية للوفيات وسط مختلف الأوزان. واعتمد التحليل بصورة عامة على احصاءات صحية جمعها علماء تابعون لمؤسسات فيدرالية خلال الفترة بين 1971 و2004، بما في ذلك معلومات خاصة بأسباب وفاة 2.3 مليون شخص. واستخدم الباحثون بصورة واسعة تعريف المؤسسات الفيدرالية لـ«زيادة الوزن» و«السمنة».
فعلى سبيل المثال يعتبر الشخص الذي يبلغ طوله 5 أقدام و4 بوصات زائد الوزن، اذا تجاوز وزنه 146 رطلا، ويعتبر يعاني من السمنة اذا وصل وزنه الى 175 رطلا. وتوصل الباحثون الى ان السمنة كانت سببا في وفاة 112000 شخص خلال عام 2004 بأمراض القلب و45000 بمرض السكري والكلى. ولم تكن السمنة سببا في زيادة معدلات الوفاة بسبب السرطان، إلا ان هناك 19000 حالة وفاة بسبب السرطان ناجمة عن حالات لها صلة بالدهون، بما في ذلك سرطان الثدي والرحم والمبايض والكلى والقولون والبنكرياس.
وكانت اكثر الاكتشافات اثارة للدهشة هي ان الوزن الزائد وليس السمنة، مرتبطة بزيادة الوفيات من السكري وأمراض الكلى، وليس من السرطان وأمراض القلب. وأكثر من ذلك عثر الباحثون على تأثير للحماية واضح ضد كل اسباب الوفيات الاخرى، مثل السل والتهاب الرئة وانتفاخها، والزهايمر والجروح. والعلاقة بين الوزن الزائد و16 الف وفاة من السكري وأمراض الكلى غطى عليها انخفاض قدره 133 الف وفاة من كل انواع الوفيات الاخرى غير المرتبطة بالسرطان او امراض القلب. وعلى الرغم من ان الدراسة لم تفحص كيف تحمي زيادة الوزن من الوفاة من بعض الامراض، فإن فليغال قالت ان ابحاثا اخرى اشارت الى ان الزيادة الاضافية تقدم للجسد احتياطيا مهما لمحاربة الامراض والمساعدة على الشفاء.
وتجدر الاشارة الى ان النتائج متماشية مع ابحاث اخرى، فقد قال غلين غايزر استاذ التدريب الفيزيولوجي في جامعة فرجينيا «لا يدهشني ذلك. اعتقد اننا بالغنا في القول بأن الوزن الزائد هو امر يمثل خطرا كبيرا على الصحة».
غير ان ويلت وغيره من الباحثين قالوا ان الدراسة صغيرة، بحيث يصعب ذكر وضع عوامل، مثل التدخين والأمراض السابقة التي يمكن ان تؤثر على النتائج.
وذكروا ان الزيادة في الوزن لا تزيد مخاطر الموت من امراض اساسية فقط، ولكنها ذات عواقب سلبية اخرى.
وقالت جو ان مانسون رئيسة الطب الوقائي في مستشفى برغام في بوسطن: «اعتقد ان الزيادة في الوزن مرتبطة بزيادة حوادث الامراض المزمنة الاساسية، مثل السكري والضغط العالي وأمراض القلب. وهي تعطل الوظائف الجسدية وتخفض من نوعية الحياة». وفي الواقع، اكتشف بحث اخر نشر في نفس المجلة ان السمنة تزيد من احتمالات العجز بين كبار السن. وأكدت فليغال ان هذه النتائج يجب ان لا تشجع الناس على زيادة وزنهم او تغيير اية توصيات متعلقة بالصحة العامة. وأضافت «لا يعني ذلك ان زيادة الوزن جيدة لك. ولكنها مرتبطة بوفيات اقل ممن المتوقع عادة».
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نجم الدين محمدغرايبة
عضو جديد
عضو جديد


ذكر عدد الرسائل: 79
العمر: 18
نقاط التميز: 2169
السٌّمعَة: 0
الاوسمة:
احترام قوانين المنتدى:
0 / 1000 / 100

الدولة:
تاريخ التسجيل: 10/12/2008

مُساهمةموضوع: رد: إرشادات صحية ( هام جداً )    الأحد ديسمبر 05, 2010 8:32 pm

تطور تاريخي في طب القلب .. لقاح لخفض ضغط الدم يغني عن الأدوية


أعلن الأطباء السويسريون، عن توصلهم إلى لقاح جديد من شأنه تخليص مرضى ارتفاع ضغط الدم من تناول الأدوية المعالجة له. وبهذا اللقاح الجديد يتوجه أطباء القلب نحو جهاز مناعة الجسم لحثه على المشاركة في الحد من الارتفاع المرضى لضغط الدم، بدلاً من الاعتماد فقط على الأدوية اليومية والسلوكيات الصحية في نمط الحياة.
الفارق الجوهري الذي يُميز اللقاح الجديد هو عمله على إنتاج أجسام مضادة تعمل لوقت طويل على تحقيق ما تقوم به الأدوية المتناولة يومياً. وقال الباحثون إنه في حال نجاح التجارب اللاحقة، يكون كل ما هو مطلوب من المريض تلقي جرعات اللقاح ثلاث مرات في السنة، بدلاً من تناول الأدوية المتنوعة عدة مرات بشكل يومي.
والأمر وإن كان لا يزال في طور الدراسة والتجارب، وقد يستغرق عدة سنوات لوصوله إلى المرضى، إلا أن التوجه الطبي إلى اللقاح كوسيلة لعلاج ارتفاع ضغط الدم نقلة نوعية مهمة في معالجة ارتفاع ضغط الدم، بل ومحطة تاريخية في تطور طب القلب.
وضمن فعاليات المؤتمر السنوي لرابطة القلب الأميركية المنعقد هذه الأيام في أورلاندو بولاية فلوريدا الأميركية، عرض الباحثون من المستشفى الجامعي، لمقاطعة فو بلوزان في سويسرا، نتائجهم الأولية المشجعة جداً لدراسة تطبيق فكرتهم استخدام لقاح يضمن حال أخذ جرعاته وقف نشاط نوعية عالية الأهمية من المواد الكيميائية التي تعمل على رفع ضغط الدم.
واعتمد الباحثون في فكرة اللقاح الجديد على ما هو معلوم من وجود مواد كيميائية في الجسم تُسمى أنجيوتينسن ـ2 angiotensin II، من مهماتها في الجسم حث الأوعية الدموية على الانقباض، وهو ما بالتالي يرفع من مقدار ضغط الدم فيها. والواقع أن العمل على تعطيل تأثيرات مواد أنجيوتينسين ـ2 هو ما تستهدف تحقيقه مجموعات من أدوية خفض ارتفاع ضغط الدم التي يتناولها غالبية المرضى، والتي منها فئات قديمة تعمل على وقف نشاط الأنزيم المساعد على إنتاج مواد أنجيوتينسين ـ2 (ACE) inhibitors ، مثل رينيتك وكابوتين وستاريل.
وفئات أخرى أحدث تُسمى «أربس» ARBs، وتعمل على تعطيل تلك المستقبلات لتأثيراتها على الخلايا، مثل دايوفان وأتكان وكوزار. وما قام به الباحثون في تطويرهم، النوعية الجديدة من لقاح خفض ضغط الدم، هو العمل على علاج ارتفاع ضغط الدم من خلال تنشيط جهاز مناعة الجسم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نجم الدين محمدغرايبة
عضو جديد
عضو جديد


ذكر عدد الرسائل: 79
العمر: 18
نقاط التميز: 2169
السٌّمعَة: 0
الاوسمة:
احترام قوانين المنتدى:
0 / 1000 / 100

الدولة:
تاريخ التسجيل: 10/12/2008

مُساهمةموضوع: رد: إرشادات صحية ( هام جداً )    الأحد ديسمبر 05, 2010 8:33 pm

تطور تاريخي في طب القلب .. لقاح لخفض ضغط الدم يغني عن الأدوية


أعلن الأطباء السويسريون، عن توصلهم إلى لقاح جديد من شأنه تخليص مرضى ارتفاع ضغط الدم من تناول الأدوية المعالجة له. وبهذا اللقاح الجديد يتوجه أطباء القلب نحو جهاز مناعة الجسم لحثه على المشاركة في الحد من الارتفاع المرضى لضغط الدم، بدلاً من الاعتماد فقط على الأدوية اليومية والسلوكيات الصحية في نمط الحياة.
الفارق الجوهري الذي يُميز اللقاح الجديد هو عمله على إنتاج أجسام مضادة تعمل لوقت طويل على تحقيق ما تقوم به الأدوية المتناولة يومياً. وقال الباحثون إنه في حال نجاح التجارب اللاحقة، يكون كل ما هو مطلوب من المريض تلقي جرعات اللقاح ثلاث مرات في السنة، بدلاً من تناول الأدوية المتنوعة عدة مرات بشكل يومي.
والأمر وإن كان لا يزال في طور الدراسة والتجارب، وقد يستغرق عدة سنوات لوصوله إلى المرضى، إلا أن التوجه الطبي إلى اللقاح كوسيلة لعلاج ارتفاع ضغط الدم نقلة نوعية مهمة في معالجة ارتفاع ضغط الدم، بل ومحطة تاريخية في تطور طب القلب.
وضمن فعاليات المؤتمر السنوي لرابطة القلب الأميركية المنعقد هذه الأيام في أورلاندو بولاية فلوريدا الأميركية، عرض الباحثون من المستشفى الجامعي، لمقاطعة فو بلوزان في سويسرا، نتائجهم الأولية المشجعة جداً لدراسة تطبيق فكرتهم استخدام لقاح يضمن حال أخذ جرعاته وقف نشاط نوعية عالية الأهمية من المواد الكيميائية التي تعمل على رفع ضغط الدم.
واعتمد الباحثون في فكرة اللقاح الجديد على ما هو معلوم من وجود مواد كيميائية في الجسم تُسمى أنجيوتينسن ـ2 angiotensin II، من مهماتها في الجسم حث الأوعية الدموية على الانقباض، وهو ما بالتالي يرفع من مقدار ضغط الدم فيها. والواقع أن العمل على تعطيل تأثيرات مواد أنجيوتينسين ـ2 هو ما تستهدف تحقيقه مجموعات من أدوية خفض ارتفاع ضغط الدم التي يتناولها غالبية المرضى، والتي منها فئات قديمة تعمل على وقف نشاط الأنزيم المساعد على إنتاج مواد أنجيوتينسين ـ2 (ACE) inhibitors ، مثل رينيتك وكابوتين وستاريل.
وفئات أخرى أحدث تُسمى «أربس» ARBs، وتعمل على تعطيل تلك المستقبلات لتأثيراتها على الخلايا، مثل دايوفان وأتكان وكوزار. وما قام به الباحثون في تطويرهم، النوعية الجديدة من لقاح خفض ضغط الدم، هو العمل على علاج ارتفاع ضغط الدم من خلال تنشيط جهاز مناعة الجسم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نجم الدين محمدغرايبة
عضو جديد
عضو جديد


ذكر عدد الرسائل: 79
العمر: 18
نقاط التميز: 2169
السٌّمعَة: 0
الاوسمة:
احترام قوانين المنتدى:
0 / 1000 / 100

الدولة:
تاريخ التسجيل: 10/12/2008

مُساهمةموضوع: رد: إرشادات صحية ( هام جداً )    الأحد ديسمبر 05, 2010 8:34 pm

وسائل مهمة لحماية الكلى من الفشل لدى مرضى السكري



ضبط الضغط والكوليسترول والسكر في الدم .. بالرغم من ارتفاع احتمالات إصابة مرضى السكري بالفشل الكلوي، إلا أن الكثير يُمكن فعله للوقاية من ذلك. وأولى خطوات "الفعل الصحيح" للوقاية من مضاعفات أي مرض مزمن، هي التعرف على عوامل الخطورة، التي بوجودها لدى المريض ترتفع احتمالات حصول ذلك التداعي، وبانحسارها وضبط تدهورها تقل الاحتمالات.
وضمن مجلة "رعاية السكري"، الصادرة عن رابطة مرض السكري الأميركية، عرض الباحثون الألمان نتائج متابعاتهم للعوامل التي تشكل خطراً في ارتفاع احتمالات إصابة مرضى السكري من النوع الأول بالفشل الكلوي. وأكدوا على أن ارتفاع مقدار قياس ضغط الدم واضطرابات الكوليسترول وارتفاع نسبة سكر الغلوكوز في الدم وكون المريض ذكراً وطول أمد الإصابة بالسكري، هي العوامل الأهم في التأثير السلبي لمرض السكري في عمل الكلى والوصول بها إلى مرحلة الفشل.
أعضاء مستهدفة
وتؤكد الدراسة الألمانية الجديدة المعلومات العلمية السابقة حول دور الاضطرابات المصاحبة للإصابة بالسكري في الوقاية من مضاعفات المرض البالغة الضرر على الأعضاء المستهدفة.
ومعلوم أن السكري مرض مزمن يطال بالضرر أعضاء شتى من الجسم، متى ما سنحت له الفرصة بذلك. وهو مرض وإن كان مظهره العام عبارة عن عدم قدرة الجسم على ضبط نسبة سكر الدم، ما يُؤدي إلى ارتفاعه، إلا أنه أكثر عمقاً وتشعباً مما يظنه الكثيرون. وإن كان البعض يعتقد أن كل ما هو مطلوب، في معالجة السكري، فقط العمل على الضبط المجرد لنسبة سكر الدم، فإن ذلك من الخطأ أو الجهل المركب، كما يقول الفلاسفة، وبالتالي مما له ضرر مُضاعف. وذلك لأن مجرد الارتفاع في سكر الدم وحده ليس السبب الأهم في الإعاقات أو الوفيات بين مرضى السكري، بل هو أمراض شرايين القلب وشرايين الدماغ وشرايين الأطراف والفشل الكلوي.
ومن أهم عوامل خطورة حصول الضرر في أعضاء مستهدفة كالقلب والدماغ والكلى لدى مرضى السكري، هو تلك الاضطرابات المصاحبة للسكري نفسه. مثل ارتفاع ضغط الدم وارتفاع الكوليسترول الخفيف والدهون الثلاثية.
والأمر من الأهمية بمكان كي يُحتم على جميع مرضى السكري وفي أي مراحل العمر كانوا، من دون استثناء، إدراك حقيقة أن ما سيُهدد سلامة أعضاء جسمهم المهمة وسلامة أرواحهم، ليس بالدرجة الأولى ارتفاع نسبة السكر في الدم، بل هو ارتفاع نسبة الدهون الثلاثية والكوليسترول الخفيف ومقدار ضغط الدم.
وبعيداً عن الخوض المتشعب، وإن كان عالي الأهمية لمرضى السكري أنفسهم، في فهم كيفية وآليات حصول الضرر داخل الأعضاء المهمة المستهدفة لديهم، وكيفية الوقاية من ذلك، فإن اضطرابات وظائف الكلى، واحتمال حصول الفشل الكلوي لاحقاً، تمثل أحد أهم المضاعفات التي لا يقتصر ضررها على عمل الكلى نفسها، بكل ما يعنيه الفشل الكلوي لمن يُدرك حقيقة المعاناة اليومية لمرضاه، بل يتعدى الأثر السلبي لاضطرابات وظائف الكلى إلى نشوء ارتفاع في ضغط الدم وأمراض شرايين القلب والدماغ والأطراف، وغيرها من المضاعفات على مكونات الدم وجهاز المناعة والعظم وغيرها.
دراسة ألمانية
وقال الدكتور كليمنس ريل، من مستشفى الأطفال الخيري في برلين والباحث الرئيس في الدراسة، إن رعاية مرضى السكري كما أنها يجب أن تستمر في التركيز على تحسين ضبط عمليات التمثيل الغذائي ****bolic، أو ما يُسمى بعمليات الأيض، فإن عليها أيضاً أن تُركز على مراقبة الدهون وضغط الدم. وذلك برصد أي ارتفاع في ضغط الدم أو الدهون والكوليسترول، ما يفرض المعالجة بمجرد تشخيص وجود أي منها. وأضاف بأن دراسته كذلك منسجمة مع العديد من الدراسات السابقة التي بينت انخفاض نسبة الإصابات بالفشل الكلوي بين مرضى السكري، المنضبطة لديهم معدلات السكر في الدم.
وشملت الدراسة بالتحليل تلك المعلومات المتعلقة بمتابعة حوالي 28 ألف مريض بالنوع الأول من السكري في ألمانيا. وكانت المعلومات مستمدة من وثائق نظام المسح الألماني لمرضى السكري، وشملت نتائج فحوص احتواء البول على كميات منخفضة أو كميات عالية من البروتينات، ومدى الإصابات بحالة الفشل الكلوي.
وبشكل عام ارتبط ارتفاع احتمالات وجود كميات قليلة من البروتينات في البول بطول أمد الإصابة بالسكري، وارتفاع نسبة سكر الدم وارتفاع الكوليسترول الخفيف وارتفاع ضغط الدم. وكانت نسبة منْ تُوجد في بولهم بروتينات ومنْ هم مُصابون بالفشل الكلوي متدنية بشكل عام حينما تكون مدة الإصابة قصيرة في عدد السنوات. لكن بالمقارنة ارتفعت النسبة بشكل كبير لدى منْ هم مُصابون بالنوع الأول من السكري لمدة تُقارب أربعين عاماً.
السكري وفشل الكلى وثمة نوعان من السكري، وفي كليهما لا يستطيع الجسم بكفاءة استخدام أو التعامل مع الطعام الذي نتناوله. والجسم الطبيعي يعمل على تحويل الطعام، أي الوقود الخام، إلى سكر بسيط التركيب، هو الغلوكوز، كي تستخدمه خلايا الجسم كوقود مُباشر لإنتاج الطاقة. والخطوة الأهم هي كيفية تسهيل دخول هذا الغلوكوز إلى الخلية الحية في جسم الإنسان، كي تستخدمه.
وهنا يحتاج الغلوكوز إلى الأنسولين كمادة تُسهل عليه تجاوز "نقطة حدود" الخلية. وإن لم يتوفر هورمون الأنسولين، الذي يفرزه البنكرياس، فإن الغلوكوز لن يُستهلك من قبل الخلايا، وسيتجمع بالتالي في الدم، ليتسكع فيه ويجول أرجاء الجسم دونما فائدة. ومتى ما ارتفعت نسبة الغلوكوز في الدم، تم تشخيص الإصابة بالسكري وفق جداول خاصة.
وتُشكل الإصابات بالنوع الأول من السكري ما بين 5 إلى 10% من بين جميع حالات السكري، ويُصيب عادة الصغار والمراهقين. وفيه لا يُنتج البنكرياس أي أنسولين، ما يفرض أخذه عبر الإبرة تحت الجلد كجرعات متعددة خلال اليوم. ومرضى هذا النوع أكثر عُرضة للإصابة بالفشل الكلوي. والإحصائيات تشير إلى أن ما بين 20 إلى 40% من المُصابين بهذا النوع يحصل لديهم فشل كلوي مع بلوغ الخمسين من العمر، والبعض منهم قد يُصاب بالفشل في عمر الثلاثين.
أما الإصابات بالنوع الثاني فتنجم عن عدم كفاية ما يُنتجه البنكرياس من أنسولين لتلبية احتياجات الجسم. وغالباً ما يُصاب به المرضى بعد سن الأربعين. لكن الإحصائيات الحديثة تُؤكد أن التأثيرات السلبية لسمنة الأطفال أدت إلى انخفاض سن بدء الإصابة به، ما يُبرر إصابة المراهقين به اليوم. وما لم يتم التعامل بشكل سليم مع حالة السكري هنا، فإن احتمالات الإصابة بالفشل الكلوي ترتفع لدى مرضى هذا النوع أيضاً. وما يزيد الأمور تعقيداً لديهم وجود أمراض مُصاحبة وضارة بنفسها على الكلى، مثل ارتفاع ضغط الدم.
مراحل متتابعة لآلية الفشل الكلوي في السكري
يظل احتمال تسبب مرض السكري بالضرر على الكلى قائماً طوال الوقت. ومع ذلك يأخذ الأمر عدة سنوات حتى تصل الحالة في وظائف الكلى إلى بدء التدهور والضعف. وتستمر الكلى قادرة، حال وجود مجرد ضعف في أدائها لوظائفها، على خدمة الجسم لسنوات قليلة أو طويلة قبل الوصول إلى حالة الفشل التام للكلى عن تنقية الدم.
وبالرغم من هذا السيناريو المحبط في ظاهره، إلا أن ما يعلمه الأطباء بدرجة متعمقة اليوم حول مسار التدهور في وظائف الكلى يبعث حقيقة على أمل قوي في قدرة المريض بتعاونه مع الطبيب على منع حصول الضعف في وظائف الكلى وعلى منع الوصول إلى حالة الفشل الكلوي. لذا فإن حصول الفشل الكلوي ليس حتمياً حال الاهتمام بالمرض وفق أسس علاجية ذات أفق أوسع من مجرد النظر إلى سكر الدم فقط.
وكل كلية مكونة من مئات الآلاف من وحدات النفرون nephron الكلوية للتصفية. وهي عبارة عن تراكيب معقدة البنية من أنابيب وأوعية دموية داخلة وخارجة منها، وظيفتها تصفية ما يُضخ خلالها من الدم كي يُنتج البول. وتبدأ مراحل التدهور في الكلى مع بدء حالة ارتفاع مستوى عمليات التصفية للدم في الكلى، وهي ما تستمر لعدة سنوات.
وهنا يُمكن التدخل طبياً لمتابعة ومعالجة هذه الزيادة المتلفة لتراكيب الكلى عبر تأثيراتها الديناميكية الحركية المرتفعة بالدرجة الأولى. ثم تبدأ مرحلة من التسريب القليل للبروتينات، خاصة بروتين ألبومين في البول microalbuminuria. وتظل تحاليل وظائف الكلى في هذه المرحلة طبيعية، كما في المرحلة الأولى. وهي مرحلة، وإن كانت تستمر سنوات، لا تتسبب خلالها بظهور أي أعراض على المريض، إلا أنها تظل، لمن يُحسن الإنصات، تصرخ منذرة بوجود خطر يُهدد طوال الوقت بنية ووظيفة الكلى. وصراخها هو ذلك التسريب لبروتين الألبومين مع البول.
والإشكالية أن تحليل عينة البول بطريقة تقليدية قد لا يدل على وجود البروتينات، ما قد يُوهم البعض أن الأمور سليمة. لكن تحليل البول بطرق أدق يُظهر بوضوح وجود التسريبات القليلة للبروتينات. كما أن التغيرات في بنية وحدات النفرون تبدو واضحة عند فحص عينة من نسيج الكلى. وهنا يُمكن التدخل لوقف التدهور وتقليل نسبة تسريب كميات البروتينات في البول.
ومع تطور الأمر، نتيجة الإهمال أو عدم المعالجة الصحيحة، تزداد كميات البروتينات التي يتم تسريبها طوال الوقت في البول، لتصل إلى كميات عالية من بروتين الألبومين في البول macroalbuminuria، وتُسمى الحالة آنذاك المرض العلني لوحدات النفرون الكلوية بسبب السكري diabetic nephropathy overt.
ومع استمرار التسريب للبروتينات، تبدأ القدرات والطاقات والأداء الوظيفي للكلى بالتدهور رويداً رويداً خلال ما بين سنتين إلى ست سنوات. وتبدأ آنذاك علامات الفشل الكلوي بالظهور في نتائج تحليل وظائف الكلى في الدم. وهو ما يعني أن تنظيف الكلى للدم من السموم والمواد الكيميائية الضارة لا يعود كافياً لتنقية الجسم، فتتراكم بالتالي تلك السموم والمواد الكيميائية في أعضاء الجسم وفي الدم.
كما يبدأ ضغط الدم بالارتفاع، إن لم يكن كذلك، كنتيجة للضعف الكلوي. ويتوالى ظهور مجموعة من الأعراض المرضية وعلامات الفشل الكلوي على أجزاء شتى من الجسم كالعظم وخلايا الدم الحمراء وجهاز المناعة وغيرها. والحقيقة أن مرض السكري هو السبب الأول للفشل الكلوى في كثير من دول العالم.
مع استمرار تدهور الكلى.. السعيد من يتنبه للعلامات المنذرة
في بدايات تأثر الكلى بمرض السكري لا تُوجد أعراض على المرضى، لكن مع تطور الضرر بها تبدأ الأعراض بالظهور. وهي ما تشمل الشعور بالتعب والإرهاق، والحكة العامة في الجلد، والصداع، والغثيان والقيء، وتدني الشهية للأكل، والإحساس بالضعف والوهن، وظهور انتفاخ في الأقدام، وزيادة في الوزن نتيجة تراكم السوائل في الجسم.
وأول ظهور لنتائج غير طبيعية في الفحوص هو وجود بروتين الألبومين في البول، وهو ما يعكس وجود "تلف ما" يجري حصوله في وحدات التصفية في الكلى. عبر تحليل البروتينات في كل البول الذي يُخرجه الإنسان خلال 24 ساعة كاملة. أي ليس مجرد عينة بول مرة واحدة. وأهمية الكشف الدوري المبكر للألبومين في البول، تنبع من أن بالإمكان، حال اكتشاف وجود التسريب للبروتين، العمل على وقف عملية إتلاف الكلى لدى مرضى السكري، خاصة مع العلم أنه في هذه المرحلة لا تُوجد أي علامات مرضية على المرضى، ولا يشكون البتة من شيء.
وهنا يأتي دور العقل والحكمة في التنبه إلى عواقب الأمور قبل استفحالها، وذلك عند ظهور بوادر أو منذرات يُمكن من خلال إعطائها حقها من الاهتمام، قطع الطريق على حصول أضرار أكبر. ولا يُلام المرضى وحدهم في عدم أخذ زمام المبادرة في الاهتمام بسلامة الكلى لديهم، بل المسؤولية على الطبيب إلى أن يُوضح للمريض أهمية الأمر وعواقبه. وآنذاك فقط تقع المسؤولية على المريض في إهمال متابعة مرضه.
ومن الرحمة بالمرضى، أن تسريب البروتينات في البول ليس هو المنبه الوحيد، بل حينما يستمر إتلاف الكلى بفعل تداعيات مرض السكري، فإن تحاليل وظائف الكلى في الدم تبدأ بإخبارنا أن ثمة ارتفاعاً متدرجاً ومتواصلاً في مادتين كيميائيتين، هما الكرياتينين creatinine واليوريا BUN.
وهنا أيضاً يُمكن للمعالجات الطبية وقف التدهور ومنع استفحال الضرر على الكلى حماية من الوصول إلى نقطة اللاعودة حال حصول الفشل الكلوي. كما تبدأ بالتغير نسبة هيموغلوبين الدم، لأن الكلى تفرز الهورمون الذي يحث نخاع العظم على إنتاج كريات الدم الحمراء. كذلك الحال مع الفوسفور والكالسيوم وأنزيمات العظم التي يظهر الاضطراب فيها نتيجة للضعف الذي يعتري العظم. وآليات أدوار الكلى في سلامة بنية العظم متعددة ومتشعبة لا مجال للاستطراد فيها. كما تضطرب أملاح البوتاسيوم والصوديوم والكربونات وحموضة الدم وغيرها تباعاً.
عناصر لمنع أو وقف تدهور وظائف الكلى
أهداف معالجة مرض السكري ليست فقط ضبط نسبة سكر الدم، لأن ذلك، وإن كان غاية في الأهمية، إلا أنه ليس السبب الوحيد ولا الآلية الوحيدة لحصول التدهور في حالة الأعضاء المستهدفة بالضرر.
هذا أمر، والأمر الآخر هو أن العناية بمعالجة تدهور وظائف الكلى لا تشمل فقط مساعدة الكلى والجسم على التخلص من السموم والمواد الكيميائية الضارة وعلى ضبط نسبة الأملاح والشوارد وغيرها في سائل الدم وأنسجة الجسم. بل ثمة مهام أخرى تقوم الكلى بها، وتتدهور هي الأخرى، ما يتطلب التعامل العلاجي معها. مثل الدم والعظم وجهاز المناعة والغدد الصماء وغيرها.
والواقع أن طب أمراض الكلى واحد من الفروع الرئيسة في الطب كله، لما للكلى وضعفها أو فشلها من تداعيات واسعة على أنظمة الجسم كله. وتُوجد عدة عناصر علاجية يُمكن من خلال تطبيقها، ومتابعة مدى تكون تأثيراتها الإيجابية، العمل على منع حصول تأثيرات سلبية على الكلى لدى مرضى السكري، كذلك على وقف التدهور فيها حال بدء ظهور علامات ذلك، وهنا مربط الفرس كما يُقال، وهو الكشف الدوري المتتابع والمبكر لوظائف الكلى، كي يتم رصد أي تغيرات ولو طفيفة، والعمل باهتمام على معالجتها.
وبعض التغيرات، ولو كانت طفيفة في ما يبدو لنا، إلا أنها أشبه بقمة جبل الثلج السابح في البحر، حيث ما تحت سطح الماء مما لا نراه أكبر بكثير من ذلك الجزء الصغير الذي نبصره.
وأولى الخطوات الاهتمام بدور تناول أدوية خفض ارتفاع ضغط الدم. والحقيقة أن الباحثين لمنع بدء أو وقف تدهور وظائف الكلى، قد طوروا وسائل علاجية معتمدة على مبدأ استخدام أدوية معالجة ارتفاع ضغط الدم. والهدف منها، إضافة إلى خفض ضغط الدم، العمل على تقليل ذلك الارتفاع في تدفق الدم إلى وحدات التصفية داخل الكلى أو النفرون. والفائدة من هذه الأدوية لا علاقة لها بوجود أو عدم وجود ارتفاع في ضغط الدم لدى مريض السكري، بل هي موجهة نحو حماية الكلى.
ويُفيد اهتمام مرضى السكري بتقليل تناولهم للبروتينات في تقليل احتمالات بدء تدهور وظائف الكلى لديهم، أو استمراره.
كما أن ثمة دوراً إيجابياً عالياً لضبط نسبة سكر الدم ضمن المعدلات الطبيعية، لكن المهم ضمان تحقيق هذا التحكم، في نسبة سكر الدم، طوال الوقت.
ويجب معالجة أي التهابات ميكروبية في البول، وتحاشي تعريض المريض لأي مواد للصبغات الملونة في فحوص الأشعة، كذلك تحاشي تناولهم أي أدوية قد تُهدد وظائف الكلى، وأبسطها على سبيل المثال مسكنات الألم من الأنواع غير الستيرويدية كالفولتارين والبروفين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نجم الدين محمدغرايبة
عضو جديد
عضو جديد


ذكر عدد الرسائل: 79
العمر: 18
نقاط التميز: 2169
السٌّمعَة: 0
الاوسمة:
احترام قوانين المنتدى:
0 / 1000 / 100

الدولة:
تاريخ التسجيل: 10/12/2008

مُساهمةموضوع: رد: إرشادات صحية ( هام جداً )    الأحد ديسمبر 05, 2010 8:34 pm

نصائح تخفيف الوزن وقواعد تجنب السمنة



1 – نصائح لتخفيف الوزن لابد منها:
التخفيف من كمية الطعام ، وعدم تناول صحن ثان من الوجبة نفسها .
القيام بنشاط رياضى بشكل منتظم .
الأكل بتمهل والمضغ جيدا .
عدم تجاوز وجبة غذائية .
تناول الكثير من الثمار والبقول .
التخفيف كثيرامن استهلاك المأكولات الدسمة .
الابتعاد عن المشروبات الكحولية .
التخفيف من تناول الملح، لانه يحصر الماء فى انسجة الجسم .
الآبتعاد عن المشروبات الغازية حتى قليلة السكر .
تجنب (اللقمشة ) فى السهرات .وعند الشعور بالجوع قبل النوم وخوفا من الارق، ويمكن تناول كوب من اللبن الطبيعى مع حبة فاكهة او قطعة من خبز القمح المحمص من دون زبدة .
الاستعاضة عن وجبة غذاء نهارية بصحن من السلطة يحتوى على انواع عديدة من البقول مع قليل من زيت الزيتون والاعشاب المفرومة ناعما وعصير الليمون الحامض .
تجنب الاحتفاظ بمأكولات (خطرة ) فى المنزل مثل الشبيس والشوكولا والحلويات ...
الإكثار من شرب الماء لمساعدة الجسم على الافراز .
تناول اللحوم غير الدسمة والاسماك .
التخفيف من استهلاك النشويات كالخبز والمعجنات وما اشبه ..
عدم تناول اللحوم الباردة والنقانق والشحوم والمعجنات .
تحضير المأكولات من دون مواد دهنية. من الافضل طبح المأكولات فى الفرن او على البخار او فى شواية او فى مقلاة غير لاصقة .
اذا نسيت انك تتبعين حميه معينة لا تشعرى بالذعر بل تابعى الريجيم فى وجبات الطعام اللاحقة .
2- ست قواعد لتجنب السمنة فى المناسبات السعيدة
كى لاتميل ابرة الميزان الى الجهة السيئة خلال ايام العطلات يكفى التنبه الى بعض الامور الجانبية :
1-التأنى فى تناول المقبلات:
يسمح بتناول الطماطم وعشر حبات من الكرز (20وحدة حرارية ) ولكن من المفروض تجنب توست الباتيه ولفائف الكيش وسائر الفطائر المالحة لان كل واحدة منها تحتوى على ما يقارب 50 وحدة حرارية، اذ انها مزيج من السكريات والدهنيات التى تتحول الى كيلوات .
2-التخفيف من تناول الملح:
تعرفون ولاشك انه يكفى فى بعض الاحيان تناول وجبة طعام واحدة حتى يزداد وزننا ما يقارب الكليوجرام، يعود السبب فى هذا إلى ان المأكولات الجاهزة والمالحة تحصر الماء فى لالجسم، مثالا على ذلك: اللحوم الباردة، الاسماك المدخنة، البسكويت، الصلصات او المستحضرات الجاهزة ... تناولوا اذا ثمار وبقولا طازجة ، فقيرة بالملح، وخففوا كثيرا من تناول المأكولات الجاهزة .
3-الاختيار بين الاجبان او التحلية:
الحلويات تكون عادة دسمة جدا، ولكن اذا كنتم تعرفون انكم لاتستطيعون مقاومة التجربة، لا تستعيضوا عنها بالجبنة لانها غالبا مكاتكون غنية بالدهون والمواد الدسمة .
4-تحركوا
بعد العشاء ، ارقصوا او لعبوا اطفالكم . تحركوا لكى تساعدوا جسمكم على احراق الودات الحرارية التى امتصها، ففساعة من المشى السريع تفقدنا ما يقارب 300 وحدة حرارية .
5-عدم تجاوز وجبة عذائية :
عندما يهمل المرء تناول وجبة غذائية، يعتاد على آلية حرمان وتعويض تدفعه الى تخزين الطعام فى الوجبة الغذائية التالية .اذا حتى فى حال انعدام الجوع، تناولوا شوربة من الخضار وكوبا من اللبن الطبيعى فى الوقت المعتاد للوجبة الغذائية التى تودون اهمالها او تجاوزها .
6-الاستعاضة بالمأكولات الخفيفة :
تناولوا الكثير من البقول المطبوخة الغنية باللياف والفقيرة بالواحدت الحرارية، واختاروا الاجبان والالبان القليلة الدسم والغنية بالبروتين والاسماك واللحوم المشوية، وخففوا من تناول المواد الدسمة والخبز .
عناصر غدائية مفيدة
1 - عصير التفاح فوائده كثيرة
يعتبر التفاح ذا قيمة عالية اذ يحتوى على نسبة كبيرة من الفيتامينات والاملاح الضروية للجسم .ويحتوى على نسبة كبيرة من الالياف التى تملا المعدة وتعطى احساسا بالشبع . ولقد ثبت علميا ان التفاح يقلل منة نسبة الكرلسترول فى الدم ومن نسبة السكر فيه، لذلك عمد اخصائيو التغذية والاطباء الى ادخال التفاح وعصيره فى مختلف انواع الريجيم الغذائى .
2 – لديكم كولسترول ؟ تناولوا الجوز
من الممكن خفض نسبة الكولسترول المرتفعة جدا بأكل الجوز بشكل منتظم ، هذا ما أشارت اليه دراسة اميركية اجريت على 18 شخصا تجاوزوا الستين من العمر، وقد دعاهم القيمون على الدراسة الى تناول الجوز مضافا الى طعامهم المعتاد . بعد ستة أسابيع انخفضت نسبة الكولسترول السيىء لديهم بشكل ملحوظ، وذلك لان الثمار لاجافة غنية بالحوامض الدهنية من عائلة الاوميغا 3، وبالالياف ولاسيما الفيتوسترول، وهى مادة كحولية نباتية مفيدة .
3- هل تأكلين بسرعة ؟
اذا كنت تبتلعين بسرعة البيتزا والمنقوشة والكنافة مثل الكثير من الناس، فأنت بلا شك (اكيلة كسلانه ) !
لقد اظهرت الدراسات انك فى هذة الحالة تنتمين الي شريحة من الناس الأكثر تعرضا للاصابة بالنقص فى الفيتامينات، صحيح انه ليس لديك الوقت الكافى لتحضير الطعام الكافى لتحضير الطعام الطازج كل يوم، ولكن حاولى ان تبدلى فى نوعية غذائك .فتناولى مثلا السندويشات المصنوعة من الخبز الكامل لانها أغنى بالفيتامينات اوتناولى لاسلطة المتنوعة والطازجة . استبدلى الحلويات العربية بالفاكهة الطازجة وببعض المربعات من الشكولا... وصحتين !
4- منافع الفاكهة والخضار
تناولى في اليوم الواحد عشر حبات من الفاكهة مع بقول وخضار هذة هى القاعدة الجديدة للوقاية من الزيادة فى الوزن، تناولى صباحا حبة من الفاكهة على الاقل .
وعندما تشعرين بالجوع تناولى تفاحة او جزرة، ركزى على السلطة المكونة من الفاكهة الطازجة او الثمار الجافة، فكرى بحساء البقول والخضار وبسلطة الفاكهة وصحتين !
5- خصائص اللوز الصحية
قامت ابحاث غذائية جرت مؤخرا بمقارنة بين اللذين يتناولون اللوز خمس مرات فى الاسبوع وبين اللذين لا يتناولون منه سوى مرة واحدة أسبوعيا، فتبين للباحثين ان نسبة خطر الاصابة بامراض القلب قد انخفضت الى 50% لدى المجموعة الاولى و25% لدى المجموعة الثانية .
كما يساعد استهلاك اللوز النى على انخفاض نسبة الكولتسرول السيىء LDL فى الدم وعلى حماية الكولسترل الجيدHDL في الوقت عينه .
اللوز مصدر مهم للفيتامين E وللماعنسيوم والبوتاسيوم . كما يساهم فى تزويد الجسم بالكالسيوم والحديد والنحاس. وهو غنى بالفوسفور ويحتوى على كميات قليلة من الزنك والسيليوم.
6- اشربوا الماء
شرب الماء امر ننساه فى غالب الأحيان وخصوصا فى فصل الشتاء والحقيقة أن جسمنا يحتاج يوميا الى ليتر ونصف ليتر من الماء، لذا احرصوا على شرب المياة بانتظام خلال النهار .
ان المياة العادية او الغازية هى المشروب الوحيد الذى يمكننا شربه بهذة الكمية من دون الإخلال بنظام الطاقة لدينا .
فهى خالية من أى اضافات ولا تفرض علينا كميات غير مقبولة من الكافيين والفوسفور والمواد الملونة الاخرى التى نجدها فى الصودا .
اما فيما يتعلق بالكمية، فعليكم بشرب كوؤس صغيرة من الماء عدة مرات خلال النهار، فذلك افضل من شرب نصف ليتر من الماء دفعة واحدة.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نجم الدين محمدغرايبة
عضو جديد
عضو جديد


ذكر عدد الرسائل: 79
العمر: 18
نقاط التميز: 2169
السٌّمعَة: 0
الاوسمة:
احترام قوانين المنتدى:
0 / 1000 / 100

الدولة:
تاريخ التسجيل: 10/12/2008

مُساهمةموضوع: رد: إرشادات صحية ( هام جداً )    الأحد ديسمبر 05, 2010 8:36 pm

ما لا يعرفه الكثيرون ..الاومغا 3 مستحضر عجائبى




ما أكثر الاطمعة التى تدعى انها تحتوى على هذا المستحضر المعجزة ! ولكن ماهى حقيقة هذا المستحضر الذى ينسبون اليه العجائب

المكونات والخصائص:
الاوميغا3هى مجموعة من الحوامض الدهنية المشبعة جدا (AGPIN-3) التى بعد اختبار خصائصها العلاجية تبين انها تسيل الدم، فتخفف من خطر الأصابة بالسداد، وتقى من الأمراض القلبية وذلك بتخفيض نسبة الدهنيات والكولسترل. كما انها تقى من الألتهابات أو تعالجها وتحافظ على ليونة البشرة .
اضف الى ذلك انها تصون الدورة الدموية والعضلات والجهاز الهضمى والغدد الهرمونية وجهاز المناعة، والدماغ والطاقة البصرية، وتحول دون الاصابة بالسمنة والسكرى وذلك بتخفيف مقاومة الانسولين، كما انها تقى من بعض انواع السرطان .
كما ان لها دورا فى مجال طبابة الجلد حيث تحسن حالة الجلد والبشرة الجافة والمقشرة وكذلك حالة الشعر التالف أو الجاف . وقد دلت آخر الابحاث ان للاوميغا 3 فعالية فى معالجة مرض الصداع وفى صيانة االطاقة الذهنية والعقلية.

الكمية اللازمة :

بينت الدراسات السريرية ان الرجال بحاجة الى ما بين 2جم و 2.5جم. فى حين ان النساء يحتجن الى 1.6جم و2.5جم .

النقص او العوز :

اما النقص فى الاوميغا 3 فقد يتسبب فى الامراض التالية :
• الصداف وهو مرض جلدى يظهرعلى شكل بقع بيضاء .
• بعض الحساسيات
• القوباء Herpes وهى التهاب فيروسى جلدى مزمن .
• السرطان .
• ارتفاع الضعط او امراض قلبية اخرى .
• اعراض الطمث قبل اوانه.

اين نجد الاوميغا3؟

يعجز جسم الانسان عن صناعة هذة الحوامض الدهنية الاساسية وبالتالى لابد من البحث عنها فى تغذيتنا اليومية ونحن نجدها اساسا فى :
• السمك الدسم كالسردين والطراخور والسلمون والرنجة والترويت والطون والانشوا .
• زيوت الكتان والكاميلينة والكولزا والجوز .
• نبت القمح والصويا .
• الزيوت النباتية المألوفة بما فيها زيت الزيتون الذى يحتوى على اوميغا 6 خصوصا .

عوامل ثانوية محتملة :

• ان العامل الثانوى الابرز لاوميغا 3 هو الشعور بطعم السمك ولاسيما عند "التدشى ".
ولكن يمكن ازاله هذا الازعاج نهائيا وذلك بتقسيم الجرعات وتناولها فى بداية كل وجبة طعام .
• قد يشعر بعض الأشخاص بأن امعائهم تلينت وانهم مصطرون الى دخول الحمام أكثر من مرة فى اليوم .
وقد يحصل فى الاسبوع الآول من العلاج القليل من الاسهال، وفى هذة الحال، يكفى تخفيض الجرعة لمدة اسبوع او اسبوعين وبعدها العودة الى الجرعة الاقوى لاختبارها من جديد .
• ان مستحضر اوميغا 3، مثل الاسبرين، يوثر على بعض آليات التخثر وهو بالتالى يقلل من نسبة الأصابة بالسداد او السكتة الدماغية . ولكنه قد يشكل مشكلة لدى الاشخاص الذين يبدون استعداد للاصابة بالكدم (وهو ازرقاق الدم عند اللطم ) وكذلك لدى الاشخاص الذين يتناولون أدوية مضادة لتعثر الدم .

هل يتفاعل الاوميغا 3 مع ادوية اخرى ؟

يتفاعل الاوميغا 3 فقط مع الادوية المضادة لتخثر الدم، اذ يزيد من فعاليتها. لذلك ينبغى اعلام الطبيب عندما ننوى تناول مستحضرات اوميغا 3، وهذا التنسيق يكون عادة بتخفيف الجرعة. وتجدر الاشارة الى ان مستحضر اوميغا 3 يناسب بشكل كبير المرضى النفسيين لانه مضاد للانهيار العصبى .

انتبهوا !

ينبغى اضافة ما بين 100و200 ملجم من فيتامين E الى كل جرام واحد من اوميغا 3 لحمايته من التأكسد .ولتأمين الكمية المسيتهلكة من اوميغا 3، يكفى تناول محتوى علبة سردين بزيت الزيتون كل أسبوع اما زيوت السمك فمتوافرة على شكل كبسولات فى الصدليات .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نجم الدين محمدغرايبة
عضو جديد
عضو جديد


ذكر عدد الرسائل: 79
العمر: 18
نقاط التميز: 2169
السٌّمعَة: 0
الاوسمة:
احترام قوانين المنتدى:
0 / 1000 / 100

الدولة:
تاريخ التسجيل: 10/12/2008

مُساهمةموضوع: رد: إرشادات صحية ( هام جداً )    الأحد ديسمبر 05, 2010 8:37 pm

تلوث الماء .. نتائجه خطيرة على صحة الإنسان




الماء، المركب الكيميائي السائل الشفاف المكون من ذرتي هيدروجين وذرة أوكسجين، ورمزه الكيميائي (H2O)، يحتل 71% من مساحة الكرة الأرضية، ويوجد بنسبة 50-60% في الخلية الحية، وهو المكون المهم في تركيب مادة الخلية، ووحدة البناء في كل كائن حي نباتاً كان أم حيواناً.
وأثبت علم الكيمياء الحيوية أن الماء لازم لحدوث جميع التفاعلات والتحولات التي تتم داخل أجسام الأحياء، فهو إما وسطا أو عاملا مساعدا أو داخلا في التفاعل أو ناتجا عنه. إنه ضروري لقيام كل عضو بوظائفه التي من دونها لا تتوفر له مظاهر الحياة ومقوماتها.
إن تغير طبيعة الماء وفقدانه خواصه الحيوية يعتبران من أخطر المشاكل التي تؤدي إلى خلل بيئي كبير وحدوث أضرار بالغة ذات أخطار جسيمة بالكائنات الحية.
الملوثات ومصادرها
تلوث الماء والإجراءات الوقائية لمنع التلوث، تقسم ملوثات الماء كما يلي:
- مخلفات صناعية: تشمل كافة المواد المتخلفة عن الصناعات الكيميائية والتعدينية والتحويلية والزراعية والغذائية، التي يتم تصريفها إلى المسطحات المائية، والتي تؤدي إلى تلوث الماء بالأحماض والقلويات والأصباغ والمركبات الهيدروكربونية والأملاح السامة والدهون والدم والبكتيريا... إلخ.
- مياه المجاري : ثمة دول كثيرة تقوم بتصريف مياه المجاري إلى المسطحات المائية كالأنهار والبحار والبحيرات، رغم ما لذلك من أخطار، حيت تكون هذه المياه ملوثة بالمواد العضوية والمواد الكيميائية (كالصابون والمنظفات الصناعية)، وبعض أنواع البكتيريا والميكروبات الضارة، إضافة إلى المعادن الثقيلة السامة والمركبات الهيدروكربونية.
أن المواد العضوية – الموجودة في مياه المجاري – تتسبب في حدوث ظاهرة تعرف باسم الإثراء الغذائي Entrophication التي تعد من أهم الظواهر الطبيعية المحدثة للتلوث في المسطحات المائية والشواطئ، إذ يؤدي ارتفاع نسبة المواد العضوية في الماء إلى زيادة في عمليات الأيض (التمثيل الغذائي) التي تقوم بها الطحالب مما يؤدي إلى تكاثرها، وتبعاً لذلك تنشط البكتيريا وتزيد من عمليات التحلل البيولوجي للطحالب مما يؤدي إلى تقليل نسبة الأوكسجين المذاب في الماء فيؤدي إلى الهلاك الجماعي للأسماك والأحياء المائية الأخرى، وتعفن المياه وعدم صلاحيتها وانبعاث مواد وروائح كريهة منها.
أمراض خطرة
وعن الأمراض الخطرة التي تصيب الإنسان بواسطة مياه المجاري غير المعالجة، يذكر الدكتور الطوخي بعض الأمثلة:
- بكتيريا السالمونيلا Salmonella تسبب أمراض حمى التيفوئيد والنزلات المعوية.
- بكتريا الشيجالا Shigella وطفيليات الجيارديا والاميبا تسبب أمراض الإسهال.
- بكتيريا الإشريشيا كولاي Escherichia coli تسبب أمراض الجفاف Dehydration والإسهال والقيء عند الأطفال بصفة خاصة. أما بكتيريا الفيبريو Vibrio فتسبب مرض الكوليرا.
- بكتيريا اللبتوسبيرا Leptospira فينجم عنها حدوث التهابات الكلى والكبد والجهاز العصبي المركزي.
عناصر سامة
اما العناصر التي تؤثر سمومها على خلايا المخ والدم والعظام، فتشمل:
- الرصاص: ان المسطحات المائية، كما أوضح الدكتور الطوخي، تتعرض للتلوث نتيجة لغرق السفن التي تحمل منتجات كيميائية يدخل الرصاص في تكوينها أو عندما تلقي بعض المعامل الكيميائية المطلة على هذه المسطحات نفاياتها وفضلاتها إلى المياه البحرية. ويتركز الرصاص في الأنسجة اللحمية للأسماك والأحياء المائية ومنها ينتقل للإنسان مؤدياً إلى حوادث التسمم بالرصاص التي تسبب الموت البطيء، وهلاك خلايا المخ.
- الزئبق: ويكمن خطره السام في انتقاله خلال سلسلة الغذاء من النباتات أو الأسماك إلى الثدييات (اللبائن) والبشر، ويهاجم خلايا المخ والجسم ويقتلها، ولا يوجد علاج حقيقي لحالات التسمم الناتجة عن الزئبق. ويتم تلوث المياه بعنصر الزئبق من مصادر عديدة، منها: المخلفات الصناعية (كيميائيات – بتروكيميائيات- معادن... إلخ) ، محطات تقطير المياه، المخلفات والنفايات، مياه الصرف الزراعية ، مصانع إنشاء السفن و مخلفاتها (تقدر بـ 12500 طن زئبق/ سنوياً)، المياه المستخدمة في إخراج المعادن، مخلفات مياه المجاري. وتعد الزيوت والمبيدات المستخدمة لمكافحة الفطريات Fungicides وأنواع أخرى من الفطريات الغروية Slimicides من أخطر المصادر الملوثة للبيئة البحرية بعنصر الزئبق.
- الكادميوم: يمكن أن يتجمع هذا العنصر السام في أنسجة الأحياء المائية، حينما يتم تصريف النفايات الصناعية المحتوية على الكادميوم إلى المسطحات المائية، ومن ثم ينتقل إلى الإنسان عند تناوله الأغذية المحتوية على هذه الأحياء. ويتسبب التسمم بالكادميوم بإحداث تغيير في تركيب الدم، ويهاجم العظام ويؤدي إلى قصر طولها.
- مواد كيميائية، مياه الأمطار الحمضية، ومياه المجاري: تتسلل إلى الطبقات الجيولوجية تحت السطحية للقشرة الأرضية فتلوث المياه الجوفية بما جمعت من ملوثات موجودة بالهواء، مثل أكاسيد النيتروجين والكبريت وذرات التراب.
- موت طيور البحر والأسماك: والدلافين والأحياء المائية الأخرى بسبب تلوث المسطحات المائية.
- النفط: أنه من أكثر مصادر التلوث المائي انتشاراً وتاثيراً، فهو يتسرب إلى المسطحات المائية إما بطريقة لاإرادية (غير متعمدة) كما هو الحال في انفجار آبار النفط البحرية أو بطريقة متعمدة كما حدث في حرب الخليج وغيرها، كما تتعمد بعض الناقلات البحرية إلقاء المياه المستعملة في غسيل خزاناتها في أعالي البحار أو قبالة السواحل. ويؤدي تلوث المسطحات المائية بالنفط إلى موت طيور البحر والأسماك والدلافين والأحياء المائية الأخرى.
- المبيدات الحشرية: وهي تنساب مع مياه الصرف إلى المصارف، كما تلوث مياه الترع والسواقي والقنوات التي تغسل فيها معدات الرش وآلاته. يؤدي ذلك إلى قتل الأسماك والأحياء المائية، وأيضاً نفوق المواشي والأنعام التي تشرب من المياه الملوثة بهذه المبيدات.
- المفاعلات النووية: تتسبب في التلوث الحراري لمياه المسطحات المائية، وذلك حينما يتم تصريف المياه المستعملة في تبريد المفاعلات إلى هذه المسطحات. يؤدي ذلك إلى إلحاق أضرار كبيرة بالأحياء المائية مع احتمال حدوث تلوث إشعاعي للمياه.
- البلاستيك: يؤدي إلى إلحاق الضرر بالأسماك والطيور والثدييات البحرية أو قتلها، فصغار السلاحف البحرية على سبيل المثال تلتهم أكياس البلاستيك العائمة ظناً منها أنها قناديل البحر ومن ثم تموت نتيجة انسداد أمعائها بهذه الأكياس التي لا تهضم. وتخدع حبيبات اللدائن الطيور البحرية حينما تراها طافية فوق سطح الماء فتظنها بيض سمك فتلتقطها، وتتجمع تلك الحبيبات في أمعائها وتقودها إلى الموت البطيء. والأمر المزعج في مشكلة التلوث المائي بالبلاستيك هو أن هذه المواد لا تتحلل في الماء وتظل مصدر خطر على الأحياء المائية.
وقاية الماء
أن هدف إجراءات وقاية الماء من التلوث هو الإبقاء على المياه في حالة كيميائية لا تسبب الضرر للإنسان والحيوان والنبات. ومنها:
ـ بناء المنشآت اللازمة لمعالجة المياه الصناعية الملوثة، ومياه المخلفات البشرية السائلة، والمياه المستخدمة في المدابغ والمسالخ وغيرها، قبل تصريفها نحو المسطحات المائية النظيفة. ـ مراقبة المسطحات المائية المغلقة، مثل البحيرات وغيرها، لمنع وصول أي رواسب ضارة أو مواد سامة إليها.
ـ احاطة المناطق التي تُستخرج منها المياه الجوفية المستخدمة لإمداد التجمعات السكانية بحزام يتناسب مع ضخامة الاستهلاك، تُمنع فيه الزراعة أو البناء أو شق الطرق، وزرع هذه المناطق بالأشجار المناسبة.
ـ تطوير التشريعات واللوائح المنظمة لاستغلال المياه، ووضع المواصفات الخاصة بالمحافظة على المياه، وإحكام الرقابة على تطبيق هذه اللوائح بدقة وحزم.
ـ الاهتمام الخاص بالأحوال البيئية في مياه الأنهار وشبكات الري والصرف والبحيرات والمياه الساحلية، ورصد تلوثها، ووضع الإجراءات اللازمة لحمايتها من التلوث الكيميائي.
ـ تدعيم وتوسيع عمل مخابر التحليل الكيميائي والحيوي الخاصة بمراقبة تلوث المياه، وإجراء تحاليل دورية للمياه للوقوف على نوعيتها.
ـ نشر الوعي البيئي بين الناس وتعويد الصغار قبل الكبار على المحافظة على المياه من التلوث
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
asaadgharaibeh
عضو جديد
عضو جديد


عدد الرسائل: 18
العمر: 18
نقاط التميز: 1387
السٌّمعَة: 0
احترام قوانين المنتدى:
100 / 100100 / 100

الدولة:
تاريخ التسجيل: 16/12/2010

مُساهمةموضوع: شكرا على هذا التعليق الشكر   الثلاثاء ديسمبر 21, 2010 12:07 pm

شكرا على هذا التعليق الشكر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
asaadgharaibeh
عضو جديد
عضو جديد


عدد الرسائل: 18
العمر: 18
نقاط التميز: 1387
السٌّمعَة: 0
احترام قوانين المنتدى:
100 / 100100 / 100

الدولة:
تاريخ التسجيل: 16/12/2010

مُساهمةموضوع: شكرا على هذا التعليق الشكر   الثلاثاء ديسمبر 21, 2010 12:12 pm

شكرا على هذا التعليق الشكر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

إرشادات صحية ( هام جداً )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

 مواضيع مماثلة

-
»  طريقة قوية جداً جداً لكشف البصيرة

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى مدرسة الهاشمية الثانوية للبنين ::  :: -